أخبار

سياسي تونسي: سعيّد يعتزم حل الأحزاب ووضع قياداتها قيد الإقامة الجبرية (فيديو)
تاريخ النشر: 05 مايو 2022 19:27 GMT
تاريخ التحديث: 05 مايو 2022 23:05 GMT

سياسي تونسي: سعيّد يعتزم حل الأحزاب ووضع قياداتها قيد الإقامة الجبرية (فيديو)

قال السياسي التونسي أحمد نجيب الشابي، اليوم الخميس، إن الرئيس التونسي قيس سعيد يعتزم حل الأحزاب وتوقيف قياداتها وعدد من الشخصيات الوطنية التونسية ووضعهم قيد

+A -A
المصدر: يحيى مروان - إرم نيوز

قال السياسي التونسي أحمد نجيب الشابي، اليوم الخميس، إن الرئيس التونسي قيس سعيد يعتزم حل الأحزاب وتوقيف قياداتها وعدد من الشخصيات الوطنية التونسية ووضعهم قيد الإقامة الجبرية.

وأوضح الشابي، خلال ندوة صحفية عقدت اليوم الخميس، أنه حصل على معلومات وصفها ”بالموثوقة“ حول الموضوع، مشيرا إلى أنه كان بإمكانه الاحتفاظ بالخبر لنفسه لكنه فضّل كشف الأمر للرأي العام وللفاعلين السياسيين والاجتماعيين ”ليتحملوا مسؤولياتهم في الدفاع عن الحرية والديمقراطية بتونس“، وفق تعبيره.

وقال الشابي، وهو رئيس الهيئة السياسية لحزب الأمل ورئيس جبهة الخلاص الوطني التونسي، إن ”من العلامات التي تؤكد الخبر الذي قلناه ما يجري الآن ويتم التحضير له ويُكتب على صفحات فيسبوك من استعداد للقيام بتحركات يوم الأحد القادم واستهداف مقرات الأحزاب ليطالب رئيس الجمهورية إثر ذلك وبناء على ما قد يقع من اشتباكات وأحداث بحل الأحزاب وإيقاف شخصيات“.

وأشار الشابي إلى وجود دليل آخر هو الاعتداء على مقر حركة النهضة الإسلامية بمنطقة ”ساقية الزيت“ بمحافظة صفاقس جنوب العاصمة تونس، من طرف عدد من الأشخاص المجهولين.

يذكر أن أنصار الرئيس التونسي قيس سعيد يعتزمون تنظيم تحركات احتجاجية يوم الأحد القادم للتأكيد على ضرورة التسريع في محاسبة السياسيين وحسم الملفات القضائية العالقة منذ سنوات.

ومن المقرر أن يتم تنظيم التحركات الاحتجاجية في العاصمة تونس وفي مختلف المحافظات للتأكيد على أنه لا يمكن تغيير الدستور التونسي والانتقال إلى جمهورية جديدة دون القيام بالمحاسبة.

يذكر أن الرئاسة التونسية أعلنت موخرا أنّ ”اللجنة الوطنية لتأسيس جمهورية جديدة“ ستنقسم إلى لجنتين فرعيتين، وذلك في خطوة تمهد للشروع في وضع دستور جديد للبلاد.

وبحسب بيان صادر عن الرئاسة التونسية، على صفحتها في ”فيسبوك“، فإن إحدى اللجنتين ستهتم بالإصلاحات الدستورية والسياسية، أما الثانية فستتولى اقتراح جملة من الإصلاحات الاقتصادية والاجتماعية وغيرها.

وجاء الإعلان عن تشكيل اللجنتين خلال استقبال الرئيس التونسي للأستاذ الصادق بلعيد الذي يعد من كبار أساتذة القانون الدستوري المقربين من قيس سعيد وأهم مستشاريه في هذا المجال.

وفي وقت سابق، أعلن الرئيس التونسي قيس سعيّد، أن لجنة لصياغة ”دستور جديد ستتشكل“ وستنهي عملها في ظرف أيام معدودة.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك