أخبار

الرئيس التونسي: سنشكل لجنة لصياغة دستور "جمهورية جديدة"
تاريخ النشر: 01 مايو 2022 19:36 GMT
تاريخ التحديث: 01 مايو 2022 22:40 GMT

الرئيس التونسي: سنشكل لجنة لصياغة دستور "جمهورية جديدة"

أعلن الرئيس التونسي قيس سعيّد، أن لجنة لصياغة "دستور جديد ستتشكل" وستنهي عملها في ظرف أيام معدودة. وقال قيس سعيّد في خطاب أذاعه التلفزيون، مساء اليوم الأحد، إن

+A -A
المصدر: تونس ـ إرم نيوز

أعلن الرئيس التونسي قيس سعيّد، أن لجنة لصياغة ”دستور جديد ستتشكل“ وستنهي عملها في ظرف أيام معدودة.

وقال قيس سعيّد في خطاب أذاعه التلفزيون، مساء اليوم الأحد، إن حكومته ستشكل لجنة لكتابة دستور لجمهورية جديدة في تونس، مضيفًا أن ”اللجنة ستختتم أعمالها في غضون أيام معدودة“، وفق تعبيره.

وأكد سعيّد، ”أنه عملًا بالأمر المتعلق بالتدابير الاستثنائية (عدد 117 المؤرخ في 22 سبتمبر 2021) ستتشكّل لجنة للإعداد لتأسيس جمهورية جديدة تنهي أعمالها في وقت وجيز وخلال أيام معدودة لأن القضايا و الاختيارات واضحة“، مشيرًا إلى أن ”هذه اللجنة ستتكون من هيئتين إحداهما للحوار“.

وأضاف أن ”الحوار الوطني بشأن الإصلاحات سيشمل 4 منظمات رئيسة في تونس“، في إشارة إلى الاتحاد العام التونسي للشغل، والهيئة الوطنية للمحامين في تونس، والاتحاد التونسي للصناعة والتجارة، والرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان.

وكشف الرئيس التونسي، أن من ساندوا الإجراءات التي اتخذها، في يوليو/ تموز الماضي، ”يمكنهم المشاركة في الحوار“، بينما لن يشارك من وصفهم بـ“الخونة واللاوطنيين“.

وكان قيس سعيّد سيطر، في 25 من يوليو/ تموز، على السلطة التنفيذية، وعلّق عمل البرلمان قبل أن يحله لاحقًا في خطوة وصفها معارضوه بأنها ”انقلاب“.

وجاء ذلك، بعد ساعات من دعوة أمين عام اتحاد الشغل التونسي نور الدين الطبوبي، في وقت سابق اليوم الأحد، الرئيس قيس سعيّد، إلى إطلاق الحوار الوطني ”قبل فوات الأوان“، معتبرًا أنّ الحوار هو ”قارب النجاة الوحيد“ للتونسيين، وفق قوله.

وأكد الطبوبي في كلمة بمناسبة إحياء عيد العمال العالمي، أنه ”من الضروري التوافق على أهداف الحوار، وأطرافه، ومحاوره، وأشكال إنجازه، وأجندات نقاشه“، داعيًا قيس سعيّد إلى ”تجسيم ما عبّر عنه من استعداد للإشراف على الحوار الوطني، وذلك بالشروع الفوري في إطلاقه قبل فوات الأوان“، بحسب تعبيره.

واعتبر أمين عام اتحاد الشغل أنه ”من غير المسموح لأي كان تفويت الفرصة التي أتاحتها هبّة التونسيين، في 25 يوليو/ تموز الماضي، والعودة إلى الوضع المتردي الذي كان قائمًا قبل هذا التاريخ، ومن غير المسموح أيضًا استمرار الضبابية والتفرّد السائدة حاليًا، والتي لن تؤدي إلا إلى التعتيم على المشاكل الحقيقية للشعب“.

وكان الطبوبي قد دعا في وقت سابق في حديث لـ ”إرم نيوز“ إلى ”تشكيل هيئة حكماء تتكون من 3 أشخاص لها الحرية بأن تتصل بكل حزب على حدة وتستمع إلى كل طرف على حدة ثم تتولى صياغة ميثاق وطني يضم عناوين رئيسة يتم عرضها على المتخصصين لترجمتها إلى الواقع، سواء من المتخصصين في القانون الدستوري أو الاقتصادي والبيئة والطاقة، وغيرها، ونخرج بسلام من الأزمة“، وفق تعبيره.

وحذّر أمين عام اتحاد الشغل التونسي، من أنّ تونس ”تعيش مرحلة الهدوء الذي يسبق العاصفة“، وقال إن الشعب التونسي هو الذي سيحسم المعركة القائمة، اليوم، ولن يسمح بعودة المنظومة القديمة، ولا باستمرار ما أسماها ”الشعارات الجوفاء“.

 

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك