أخبار

وزير الشؤون الدينية: لن نسمح بتوظيف المساجد لأغراض سياسية في تونس (فيديو إرم)
تاريخ النشر: 30 أبريل 2022 15:35 GMT
تاريخ التحديث: 30 أبريل 2022 19:10 GMT

وزير الشؤون الدينية: لن نسمح بتوظيف المساجد لأغراض سياسية في تونس (فيديو إرم)

أكد وزير الشؤون الدينية التونسي إبراهيم الشايبي، أن وزارته لن تسمح بتوظيف المساجد لأغراض سياسية، وإنها نجحت في النأي بالخطاب الديني عن أي توظيف سياسي. وقال

+A -A
المصدر: تونس ـ إرم نيوز

أكد وزير الشؤون الدينية التونسي إبراهيم الشايبي، أن وزارته لن تسمح بتوظيف المساجد لأغراض سياسية، وإنها نجحت في النأي بالخطاب الديني عن أي توظيف سياسي.

وقال الشايبي في مقابلة خاصة مع ”إرم نيوز“، إن توظيف المساجد لم يعد يقبله أحد حتى عموم المصلين لا يقبلون خطابا رتيبا أو موظفا، والخطاب الديني يجب أن يكون محايدا ولا ينحاز إلى أي فصيل سياسي، ولا يكون بوق دعاية لأي طرف.

وأكد الوزير التونسي، أن ”وظيفة المنبر يجب أن تكون ساهرة على كلمة التوحيد وتوحيد الكلمة“.

وأضاف الشايبي، أن ”الوزارة قامت بدورها حسب المتاح والممكن والناس ستحكم على أدائها، حيث قمنا بما نستطيع القيام به منذ أول يوم من شهر رمضان، فالمساجد استعادت بريقها ووزعنا مصاحف على عموم التونسيين، بمن فيهم المكفوفون، واصطحبنا أطفال الكتاتيب إلى مواقع رصد الهلال، وقمنا بتنظيم موائد الإفطار، وتوزيع وجبات السحور على المتهجدين، وهذا من صميم واجب الوزارة“.

وبخصوص الأزمة التي نشأت بين وزارة الشؤون الدينية والنقابة حول إقامة صلاة التهجد، قال الشايبي إن ”العلاقة اليوم عادية كما هي بين كل وزارة والطرف النقابي، نتبنى المطالب ونقوم بما يمكن القيام به“.

وأشار إلى أن الوزارة خصصت مبلغ 16 مليون دينار (حوالي 5,5 مليون دولار) للتغطية الاجتماعية لإطارات المساجد وقد تم توقيعها بين الوزارات والصناديق الاجتماعية والأطراف المعنية، وستشمل الجميع من أئمة خمس وأئمة خطباء ومؤذنين وقائمين على شؤون المساجد.

وأشار إلى أنه بخصوص الطلبات الأخرى ومنها المطالبة باستمرار لأداء صلاة التهجد، ”فهذه من المناكفات التي تبرأ منها النقابيون الشرفاء ممن لا يريدون استغلال المساجد للتوظيف لا السياسي ولا النقابي ولا غيره، ولا مجال لاستخدام الإطارات الدينية وقودا لمعارك خاسرة“، وفق تعبيره.

وأكد الشايبي على أن الوزارة ”جاهزة لموسم الحج حتى قبل صدور الترتيبات الخاصة بذلك، وننتظر النجاح لموسم الحج المقبل بكل المقاييس“.

وأشار إلى أنّ ”حصة تونس تراجعت كبقية الدول؛ نظرًا لأن المملكة العربية السعودية خصصت مليون حاج لعموم الحجيج من مختلف أنحاء العالم، وكان نصيب تونس 4972 حاجًا“.

وأشار إلى أن الوزارة تهيئ كافة الظروف المناسبة وفقا للمقاييس والتدابير التي اتخذتها السعودية.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك