أخبار

تسجيل منسوب لنادية عكاشة يثير الجدل في تونس
تاريخ النشر: 29 أبريل 2022 19:06 GMT
تاريخ التحديث: 29 أبريل 2022 22:25 GMT

تسجيل منسوب لنادية عكاشة يثير الجدل في تونس

تشهد الساحة السياسية في تونس جدلا متصاعدا، عقب تسريب تسجيل منسوب لمديرة الديوان الرئاسي السابقة نادية عكاشة، جرى الحديث خلاله عن "أسرار بالقصر الرئاسي"، تؤدي

+A -A
المصدر: تونس - إرم نيوز

تشهد الساحة السياسية في تونس جدلا متصاعدا، عقب تسريب تسجيل منسوب لمديرة الديوان الرئاسي السابقة نادية عكاشة، جرى الحديث خلاله عن ”أسرار بالقصر الرئاسي“، تؤدي إلى ”زلزال“ في البلاد في حال الكشف عنها.

إلّا أن عكاشة نفت، في تدوينة مقتضبة نشرتها عبر صفحتها على ”فيسبوك“، صحّة التسجيل الصوتي الذي نشره النائب في البرلمان المنحل راشد الخياري، ونسبه إليها.

وكتبت نادية عكاشة ”بعد حملة التشويه والمس من الأعراض، نتحول إلى تركيب الأصوات، المسيرة لن تتوقف“.

2022-04-04-15

ووفق التسجيل المسرب، فقد قالت عكاشة إن ”رئيس الجمهورية قيس سعيد اتصل بها في ثلاث مناسبات وإنها رفضت الرد على اتصالاته“، مؤكدة أنها لو تكلمت ”لحصل زلزال في تونس“.

ويظهر في المقطع الصوتي المسرب صوت أنثوي يُعتقد أنه لنادية عكاشة، التي كانت تتحدث حينا وتقهقه، وتنفي الاتهامات الموجهة إليها بأنها ارتمت في أحضان الخارج.

وقالت المتحدثة في التسجيل إنها ”لم تقبّل الكتفين مثله“، في إشارة إلى الرئيس التونسي قيس سعيد الذي قبّل كتف ماكرون، في أول زيارة له إلى فرنسا بعد توليه الرئاسة.

وأضافت: ”ما معنى الحديث عن الذين باعوا ذممهم للخارج، هل يعني ذلك أنهم تلقوا أموالا، أنا لم أتسلم أموالا من الخارج ولم أرتم في أحضان الخارج، وأنا الخارج يلاحقني“.

2022-04-05-13

وقد تضمن التسجيل الصوتي فقط صوتا مفترضا لنادية عكاشة، في حين تم حذف صوت الطرف الآخر الذي كان على الخط.

وكانت نادية عكاشة قد قدمت استقالتها من منصبها في 24 يناير/كانون الثاني الماضي، وغادرت البلاد صحبة أفراد من عائلتها وابتعدت عن الشأن العام، قبل أن تعود للظهور منذ أيام في تدوينة وجهت فيها اتهامات ضمنية لوزير الداخلية توفيق شرف الدين.

وقالت عكاشة في تلك التدوينة إنّ الإجراءات المتخذة في 25 يوليو/ تموز الماضي كانت ”لحظة حاسمة وقرارا تاريخيا ومسارا وطنيا، كان من المفترض أن يقوم على منهجية واضحة وعلى تمشّ ديمقراطي جامع، وعلى أسس ثابتة لبناء دولة القانون التي تحترم فيها الحريات والمؤسسات“.

واعتبرت أنه ”تم الاستيلاء على هذه اللحظة وعلى هذا المسار من قبل من لا شرف ولا دين ولا وطنية له، ومن قبل زمرة من الفاشلين الذين لا يفقهون شيئا غير احتراف الابتذال والتشويه والتضليل“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك