أخبار

مذكرة إيداع بالسجن ضد الداعية التونسي المثير للجدل محمد الهنتاتي
تاريخ النشر: 29 أبريل 2022 0:30 GMT
تاريخ التحديث: 29 أبريل 2022 7:20 GMT

مذكرة إيداع بالسجن ضد الداعية التونسي المثير للجدل محمد الهنتاتي

أصدرت محكمة تونسية، يوم الخميس، مذكرة إيداع بالسجن ضد الداعية التونسي المثير للجدل محمد الهنتاتي؛ بعد أن تم إصدار حكم قضائي بسجنه 9 سنوات. وأصدرت النيابة العامة

+A -A
المصدر: يحيى مروان - إرم نيوز

أصدرت محكمة تونسية، يوم الخميس، مذكرة إيداع بالسجن ضد الداعية التونسي المثير للجدل محمد الهنتاتي؛ بعد أن تم إصدار حكم قضائي بسجنه 9 سنوات.

وأصدرت النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية في محافظة أريانة، مذكرة الإيداع بالسجن ضد محمد الهنتاتي؛ بعد اتهامه في قضايا إصدار شيكات دون رصيد.

وتم توقيف الداعية محمد الهنتاتي، في وقت سابق من يوم الخميس؛ بعد صدور مذكرات تفتيش ضده، في عدد من القضايا، منها قضايا الشيكات دون رصيد والاحتيال.

وهذه ليست المرة الأولى التي يتم توقيف الهنتاتي فيها، إذ تم سابقا القبض عليه أكثر من مرة، في قضايا مختلفة، لكن يتم إطلاق سراحه واستكمال التحقيقات معه وهو في حالة سراح.

ففي السادس من أيلول/ سبتمبر من العام 2020، أوقف الهنتاتي بعد بثه مقطع فيديو عبر صفحته على فيسبوك، يؤكد فيه علمه مسبقا بحدوث ”عمليات إرهابية نوعية ستستعمل فيها الأسلحة البيضاء والدهس، عوضا عن الأسلحة النارية“، موجها أصابع الاتهام إلى ”الجهاز السري“ لحركة النهضة.

كما بث الهنتاتي، في وقت سابق، عدة مقاطع فيديو تحدث فيها عن ”محاولة اغتيال الرئيس التونسي قيس سعيد، واختراق الأمن الرئاسي، وتسلل مجموعات متشددة من ليبيا باتجاه الأراضي التونسية“.

كما أوقفت السلطات التونسية، الهنتاتي في أيلول/ سبتمبر 2021.

وآنذاك، قالت النقابة الأساسية لإقليم الأمن الوطني في محافظة قابس، في بيان مقتضب نشرته عبر صفحتها على فيسبوك، إن ”وحدات منطقة الأمن الوطني بمدينة الحامة من محافظة قابس، تمكنت من إلقاء القبض على الشيخ محمد الهنتاتي؛ وذلك على خلفية صدور 5 مذكرات جلب بشأنه، تتعلق بقضايا نفقة واحتيال“.

وأضافت النقابة أن ”الهنتاتي عمد في البداية إلى الإدلاء بهوية مزيفة للإفلات من قبضة الأمن، لكن تم التعرف عليه، وبعد استشارة النيابة العامة تم التحفظ عليه بانتظار إحالته على السلطات القضائية المعنية“.

وأيضا، ألقى أعوان فرقة الأبحاث والتفتيش التابعة للحرس الوطني في ”المنيهلة“ شمال غرب العاصمة تونس، القبض على الهنتاتي، في وقت سابق من العام الجاري، وتم التحفظ عليه وإحالته على القضاء.

وكان ذلك إثر شكوى تقدم بها البرلماني سيف الدين مخلوف، ضد الهنتاتي، اتهمه فيها بـ“الإساءة للغير عبر شبكات التواصل الاجتماعي“.

ويعتبر الهنتاتي من أكثر الدعاة المثيرين للجدل في تونس، ويُعرف بعدائه لحركة النهضة بعدما انسلخ عنها، ويشن ضدها حملات تتهمها بـ“العمالة والخيانة العظمى لصالح أجهزة مخابرات أجنبية“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك