أخبار

إيطاليا تدعو الاتحاد الأوروبي إلى تعاون أوسع نطاقا بشأن ليبيا
تاريخ النشر: 28 أبريل 2022 14:34 GMT
تاريخ التحديث: 28 أبريل 2022 16:30 GMT

إيطاليا تدعو الاتحاد الأوروبي إلى تعاون أوسع نطاقا بشأن ليبيا

أكد وزير الخارجية والتعاون الدولي الإيطالي لويجي دي مايو، اليوم الخميس، الحاجة لتعاون أوروبي "أوسع نطاقًا" بشأن ليبيا، إحدى بوابات البحر الأبيض المتوسط التي يمر

+A -A
المصدر: خالد أبو الخير-إرم نيوز

أكد وزير الخارجية والتعاون الدولي الإيطالي لويجي دي مايو، اليوم الخميس، الحاجة لتعاون أوروبي ”أوسع نطاقًا“ بشأن ليبيا، إحدى بوابات البحر الأبيض المتوسط التي يمر عبرها آلاف المهاجرين، وفق وكالة ”نوفا“ الإيطالية.

وقال دي مايو، ردًا على سؤال أمام الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا: ”فيما يتعلق بمسألة التعددية وكيفية تجنب الأزمات مثل تلك التي نشهدها، وأيضًا تلك التي رأيناها في سوريا وفي ليبيا نفسها وفي أجزاء أخرى من العالم، مثل جنوب القوقاز، فإن الإجابة عن كيفية استخدام أداة التعددية بشكل أفضل هو في تعددية الأطراف نفسها“.

وأضاف دي مايو أن ”لحظة الجمود التي يمر بها مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، والتي نشهدها في الوقت الحالي فيما يتعلق بالأزمة الأوكرانية وغيرها من الأزمات، تتطلب منا المضي قدما في إصلاح مجلس الأمن الذي طالما كانت إيطاليا تروج له“.

وأوضح وزير الخارجية الإيطالي أنه ”يجب تعزيز التعددية في هذا الوقت، وحيثما تضعف نتيجة لهذه الأزمة، فإنها تتطلب بالضرورة الإصلاحات التي احتفظنا بها في الأدراج منذ 20 عامًا، والتي يجب بالضرورة تسريعها في هذه اللحظة“.

وسلمت إيطاليا، الأسبوع قبل الماضي، ليبيا زورقين بحريين من أصل ستة زوارق؛ في إطار دعم روما لحرس السواحل بالبلاد؛ لمكافحة ظاهرة الهجرة غير النظامية.

وتدعم إيطاليا والاتحاد الأوروبي منذ فترة خفر السواحل الليبي بزوارق وتدريبات؛ لمساعدته في مكافحة ظاهرة الهجرة غير النظامية، التي تتضرر منها روما وعواصم غربية، لا سيما أن ليبيا المطلة على البحر المتوسط تعتبر نقطة عبور هامة للمهاجرين القاصدين أوروبا.

وترتبط إيطاليا وليبيا منذ عام 2017 بمذكرة تفاهم حول الهجرة غير الشرعية للحيلولة دون وصول المهاجرين إلى أوروبا.

وجددت هذه المذكرة التي تواجه انتقادات واسعة لانتهاكها حقوق الإنسان لمدة ثلاثة أعوام في 2020، وباتت جزءًا من استراتيجية دفاع أوسع ينتهجها الاتحاد الأوروبي بالاعتماد على مقاربة أمنية ضد المهاجرين والعمل على إبعادهم عوضًا عن منحهم الحماية.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك