أخبار

تونس.. مذكرات إيداع بالسجن ضد طاقم السفينة الغارقة
تاريخ النشر: 27 أبريل 2022 0:40 GMT
تاريخ التحديث: 27 أبريل 2022 7:15 GMT

تونس.. مذكرات إيداع بالسجن ضد طاقم السفينة الغارقة

أصدر القضاء التونسي، فجر اليوم الأربعاء، 7 مذكرات إيداع بالسجن في حقّ طاقم سفينة المحروقات الغارقة قبالة سواحل قابس جنوب البلاد. وأكد مصدر قضائي لـ"إرم نيوز" أن

+A -A
المصدر: تونس- إرم نيوز

أصدر القضاء التونسي، فجر اليوم الأربعاء، 7 مذكرات إيداع بالسجن في حقّ طاقم سفينة المحروقات الغارقة قبالة سواحل قابس جنوب البلاد.

وأكد مصدر قضائي لـ“إرم نيوز“ أن الحكم بسجن المتهمين السبعة، جاء عقب استنطاقهم، والتحقيق معهم على خلفية شبهات حول وجود دافع إجرامي وراء الواقعة التي أثارت جدلا واسعا.

وقال المصدر إنّه تم اتخاذ قرار بإيداع طاقم السفينة السجن، بعد قرار سابق بمنعهم من السفر ، لمدة 15 يوما قابلة للتمديد.
وكانت السلطات التونسية قد بدأت، بإجراء التحقيق البحري الشامل حول غرق سفينة الشحن الأجنبية قبالة سواحل قابس بالجنوب التونسي، لضمان حقوق الدولة التونسية وتعويضها عن الضرر المادي والمعنوي للحادثة.

وقالت وزارة النقل التونسية في بيان: ”حفظا لحقوق الدولة التونسية، تم الشروع في التحقيق البحري وفق ما يتطلبه القانون البحري الوطني والاتفاقيات الدولية المعروفة للوقوف على الحيثيات الحقيقية لغرق سفينة التجارية الأجنبية XELO بالمياه الإقليمية قبالة سواحل مدينة قابس السبت، والتثبت من طبيعة نشاط هذه السفينة والتعرف على تحركاتها خلال المدة الأخيرة واتخاذ كل الإجراءات القانونية اللازمة استنادا إلى ما ستظهره نتائج التحقيق“.

وأضافت الوزارة: ”حماية السواحل من أي تلوث بحري مسألة سيادية، وهي من أوكد أولويات أهداف الخطة الوطنية للتدخل العاجل التي تم تفعيلها“، لافتة إلى أن ”السفينة رست بميناء صفاقس بالجنوب التونسي، من 4 إلى 8 أبريل/نيسان الجاري للقيام بتغيير الطاقم والتزود بالمؤونة والقيام ببعض الإصلاحات الخفيفة دون عمليات تجارية“.

وأشارت الوزارة في بيانها إلى أن ”اللجنة التي تم تشكيلها محليا ووطنيا تتابع بكل دقة التدخل الميداني للتصدي لأي إمكانية لحدوث تلوث بحري يحتمل أن تتسبب به السفينة المنكوبة بالقرب من ميناء قابس، مع وضع تصورات لسيناريوهات مختلفة والتأهب لها من خلال تحديد خطة للتدخل خاصة بكل سيناريو محتمل“.

وأعلنت وزارة البيئة في تونس الجمعة أن سفينة الوقود الغارقة قبالة السواحل الجنوبية منذ حوالي أسبوع، والتي كانت تنقل طنا من الوقود، ”فارغة“، مشددة على أنه لا مخاوف من حدوث تلوث.

وقالت الوزارة في بيان لها نشرته على صفحتها الرسمية بموقع فيسبوك إن ”السفينة كسيلو الغارقة في خليج قابس لا تحتوي أي غازول (القزوال أو الديزل) وإنّ خزّانات السفينة فارغة، وإنها لا تشكل اي خطر للتلوث حاليا“.

كما قرّرت السلطات المحلية وقف كل عمليات تفقد هيكل السفينة التي انطلقت منذ أسبوع في انتظار انتشالها من الماء في مرحلة لاحقة.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك