أخبار

قيس سعيّد يعيّن بنفسه أعضاء جددا في الهيئة العليا للانتخابات
تاريخ النشر: 22 أبريل 2022 13:04 GMT
تاريخ التحديث: 22 أبريل 2022 16:58 GMT

قيس سعيّد يعيّن بنفسه أعضاء جددا في الهيئة العليا للانتخابات

أصدر الرئيس التونسي قيس سعيد، اليوم الجمعة، مرسوما يقضي باستبدال أعضاء الهيئة العليا المستقلة للانتخابات بسبعة أعضاء جدد عينهم بنفسه، في أحدث تحرك له لفرض حكم

+A -A
المصدر: فريق التحرير

أصدر الرئيس التونسي قيس سعيد، اليوم الجمعة، مرسوما يقضي باستبدال أعضاء الهيئة العليا المستقلة للانتخابات بسبعة أعضاء جدد عينهم بنفسه، في أحدث تحرك له لفرض حكم الرجل الواحد بعد أن حل البرلمان الشهر الماضي.

والهيئة واحدة من آخر الهيئات المستقلة في تونس، ومن شبه المؤكد أن يثير تغيير أعضائها بمرسوم رئاسي جدلا حول مصداقية أي انتخابات لاحقة.

وعلق رئيس الهيئة نبيل بفون على قرار الرئيس التونسي بقوله: ”الهيئة لم تعد مستقلة بعد مرسوم الرئيس باستبدال أعضائها“.

وأضاف: ”يمكن القول إن الهيئة أصبحت هيئة رئيس الجمهورية بامتياز“، مقراً أنه ”لا يوجد أي طريقة لمواجهة هذا المسار الذي أصبح يكرّس للقانون المؤقت الدائم.

واعتبر أن الفصل الخامس الذي ينص على أن مكتب مجلس الهيئة يتكوّن من سبعة أعضاء، ويتم تعيينهم بأمر رئاسي، سيضرب مفهوم الاستقلالية بصفة جوهرية، بحسب تصريحه لإذاعة ”موزاييك إف إم“ التونسية.

وتابع بفون: ”ما يحدث في تونس اليوم ؟ الرئيس سيكون مترشحا للرئاسة ومعيّنا لهيئة الانتخابات وبالتالي سيكون هو الفريق الذي يلعب والحكم والحارس.. لا يمكن حينها أن نتحدث عن الاستقلالية“.

وأشار رئيس الهيئة إلى وجود خيارات أخرى على غرار تعويض رئيس الهيئة وترك الأعضاء حفاظا على استقلالية الهيئة.

وستتكون الهيئة الجديدة وفقا للمرسوم من سبعة أعضاء، من بينهم ثلاثة من هيئات الانتخابات السابقة يختارهم الرئيس نفسه، وثلاثة قضاة تقترحهم مجالس القضاء العدلي والإداري والمالي، إضافة إلى مهندس تكنولوجيا يقترحه المركز الوطني للإعلامية (التكنولوجيات).

والمجلس الأعلى للقضاء، الذي يضم مجلس القضاء العدلي والمالي والإداري، هو نفسه استبدله الرئيس هذا العام بشكل فردي، في خطوة فجرت احتجاجات، وقال قضاة وسياسيون إنها تهدف للسيطرة على القضاء.

ولطالما كال الرئيس انتقادات‭‭ ‬‬لهيئة الانتخابات ووصفها بأنها غير مستقلة، رغم أن سعيد، الوافد الجديد على السياسة، فاز بانتخابات الرئاسة في 2019 في تصويت أشرفت عليه نفس هذه الهيئة.

وأغضب رئيس الهيئة بفون رئيس البلاد حينما قال عقب سيطرة سعيد على السلطة التنفيذية، في 25 يوليو تموز العام الماضي، إنه لا يمكن إجراء انتخابات مبكرة في ظل فراغ دستوري.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك