أخبار

دي ميستورا يقود جولة جديدة لدفع العملية السياسية في الصحراء الغربية‬
تاريخ النشر: 21 أبريل 2022 2:38 GMT
تاريخ التحديث: 21 أبريل 2022 7:20 GMT

دي ميستورا يقود جولة جديدة لدفع العملية السياسية في الصحراء الغربية‬

أعلن المبعوث الأممي إلى الصحراء الغربية، ستافان دي ميستورا، عقب جلسة مغلقة عقدها مجلس الأمن الدولي يوم الأربعاء، أنه سيبدأ "قريبا" جولة في المنطقة من أجل إحراز

+A -A
المصدر: الرباط - إرم نيوز

أعلن المبعوث الأممي إلى الصحراء الغربية، ستافان دي ميستورا، عقب جلسة مغلقة عقدها مجلس الأمن الدولي يوم الأربعاء، أنه سيبدأ ”قريبا“ جولة في المنطقة من أجل إحراز تقدم في قضية الصحراء الغربية والدفع بالعملية السياسية.

وردا على سؤال صحفي عما إذا كانت زيارته هذه ستتم في غضون أسابيع أو أشهر، قال دي ميستورا: ”لا، ستحصل قريباً، كما آمل“.

وخلال الجلسة، رحب دي ميستورا، بـ“الدعم الواسع الذي حصل عليه، لإعادة إطلاق العملية السياسية“.

وإلى جانب دي ميستورا، شارك في هذا الاجتماع الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة للصحراء ورئيس بعثة ”المينورسو“، ألكسندر إيفانكو.

ودي ميستورا الذي عيّن مبعوثاً إلى الصحراء الغربية في تشرين الثاني/ نوفمبر، قام بأول جولة له في المنطقة في كانون الثاني/ يناير الفائت، وقد شملت يومها المغرب وموريتانيا وتندوف في الجزائر حيث التقى مسؤولين من جبهة البوليساريو.

وجاءت الجلسة المغلقة لمجلس الأمن الدولي، في ظل ترقب كبير لمعرفة مصير المساعي الأممية لإعادة بعث محادثات ”الموائد المستديرة“ التي توقفت بين أطراف النزاع.

وكان مجلس الأمن دعا في قراره الأخير، الذي مدد ولاية بعثة ”المينورسو“ لمدة عام واحد، إلى ”استمرارية عملية الموائد المستديرة بصيغها ومع المشاركين الأربعة: المغرب والجزائر وموريتانيا والبوليساريو، كإطار وحيد لتسوية النزاع الإقليمي حول الصحراء“.

وأعلنت الجزائر في 22 تشرين الأول/ أكتوبر 2021، رفضها العودة إلى محادثات ”الموائد المستديرة“ بشأن نزاع الصحراء.

وقال المبعوث الجزائري الخاص المكلف بقضية الصحراء الغربية عمار بلاني حينها: ”نؤكد رفضنا الرسمي الذي لا رجعة فيه لهذه الصيغة المسماة بالموائد المستديرة“.

يذكر أن لقاء عقد الثلاثاء في مقر الأمانة العامة للأمم المتحدة بنيويورك، جمع سيدي محمد عمار، عضو ما يسمى بـ“الأمانة الوطنية وممثل جبهة البوليساريو بالأمم المتحدة والمنسق مع المينورسو“، مع ستافان دي ميستورا.

واطلع محمد عمار، المبعوث الأممي، على موقف جبهة ”البوليساريو“ بشأن عملية الأمم المتحدة للسلام في الصحراء الغربية.

وكان النزاع حول إقليم الصحراء قد بدأ في العام 1975، بعد إنهاء الاحتلال الإسباني وجوده في المنطقة، ليتحول الخلاف بين المغرب و“البوليساريو“ إلى نزاع مسلح، استمر حتى العام 1991، وانتهى بتوقيع اتفاق لوقف إطلاق النار.

وفي أواخر العام 2020، قالت جبهة ”البوليساريو“، التي تصفها الرباط بـ“الانفصالية“، إنها استأنفت ”الكفاح المسلح“.

وتصر الرباط على أحقيتها في إقليم الصحراء، وتقترح حكما ذاتيا تحت سيادتها، بينما تطالب ”البوليساريو“ بتنظيم استفتاء لتقرير المصير.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك