أخبار

تونس تمنع طاقم سفينة الوقود "الغارقة" من السفر
تاريخ النشر: 20 أبريل 2022 13:42 GMT
تاريخ التحديث: 20 أبريل 2022 15:40 GMT

تونس تمنع طاقم سفينة الوقود "الغارقة" من السفر

أصدرت السلطات التونسية، اليوم الأربعاء، قرارا بمنع سفر طاقم سفينة المحروقات الغارقة قبالة سواحل قابس جنوب البلاد، إلى حين استكمال التحقيقات الخاصة بالحادثة.

+A -A
المصدر: تونس ـ إرم نيوز

أصدرت السلطات التونسية، اليوم الأربعاء، قرارا بمنع سفر طاقم سفينة المحروقات الغارقة قبالة سواحل قابس جنوب البلاد، إلى حين استكمال التحقيقات الخاصة بالحادثة.

وقال مصدر قضائي لـ ”إرم نيوز“، إنّه تم اتخاذ قرار منع السفر على طاقم السفينة المكون من سبعة أشخاص، لمدة 15 يوما قابلة للتمديد.

وأضاف المصدر، أن القضاء سيصدر أحكامه في هذه القضية قريبا، وسط شبهات حول وجود دافع إجرامي وراء الواقعة التي أثارت جدلا واسعا.

وأوضح أنّ قرار تمديد هذا الإجراء مرتبط بتقدم التحقيقات وبنتائجها، مبينا أنّ المسألة ”سيادية وتهم الأمن القومي لتونس، ويتم التعامل فيها بمنتهى الحذر والدقة“.

وأشار المصدر إلى أنّ التحقيقات تشمل أفراد طاقم السفينة وكل من له علاقة بمسألة إبحارها وعبورها بالمياه الإقليمية التونسية ودخولها ميناء صفاقس قبل أسابيع.

وأكد أنّ دائرة التحقيقات ستتسع في الأيام القادمة لمعرفة كافة حيثيات وملابسات الحادثة.

وكانت السلطات التونسية قد بدأت الأحد الماضي، بإجراء التحقيق البحري الشامل حول غرق سفينة الشحن الأجنبية قبالة سواحل قابس بالجنوب التونسي، لضمان حقوق الدولة التونسية وتعويضها عن الضرر المادي والمعنوي للحادثة.

وقالت وزارة النقل التونسية في بيان: ”حفظا لحقوق الدولة التونسية، تم الشروع في التحقيق البحري وفق ما يتطلبه القانون البحري الوطني والاتفاقيات الدولية المعروفة للوقوف على الحيثيات الحقيقية لغرق سفينة التجارية الأجنبية XELO بالمياه الإقليمية قبالة سواحل مدينة قابس السبت، والتثبت من طبيعة نشاط هذه السفينة والتعرف على تحركاتها خلال المدة الأخيرة واتخاذ كل الإجراءات القانونية اللازمة استنادا إلى ما ستظهره نتائج التحقيق“.

وأضافت الوزارة: ”حماية السواحل من أي تلوث بحري مسألة سيادية، وهي من أوكد أولويات أهداف الخطة الوطنية للتدخل العاجل التي تم تفعيلها“، لافتة إلى أن ”السفينة رست بميناء صفاقس بالجنوب التونسي، من 4 إلى 8 أبريل/نيسان الجاري للقيام بتغيير الطاقم والتزود بالمؤونة والقيام ببعض الإصلاحات الخفيفة دون عمليات تجارية“.

وأشارت الوزارة في بيانها إلى أن ”اللجنة التي تم تشكيلها محليا ووطنيا تتابع بكل دقة التدخل الميداني للتصدي لأي إمكانية لحدوث تلوث بحري يحتمل أن تتسبب فيه السفينة المنكوبة بالقرب من ميناء قابس، مع وضع تصورات لسيناريوهات مختلفة والتأهب لها من خلال تحديد خطة للتدخل خاصة بكل سيناريو محتمل“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك