أخبار

ليبيا.. الدبيبة يتمسك برفض تسليم السلطة إلا بعد إجراء الانتخابات
تاريخ النشر: 19 أبريل 2022 16:06 GMT
تاريخ التحديث: 19 أبريل 2022 19:10 GMT

ليبيا.. الدبيبة يتمسك برفض تسليم السلطة إلا بعد إجراء الانتخابات

أكد رئيس حكومة الوحدة الوطنية في ليبيا عبد الحميد الدبيبة، يوم الثلاثاء، تمسكه بمنصبه إلى "حين إجراء انتخابات وتسليم الأمانة إلى الشعب". جاء موقف الدبيبة خلال

+A -A
المصدر: تونس_ إرم نيوز

أكد رئيس حكومة الوحدة الوطنية في ليبيا عبد الحميد الدبيبة، يوم الثلاثاء، تمسكه بمنصبه إلى ”حين إجراء انتخابات وتسليم الأمانة إلى الشعب“.

جاء موقف الدبيبة خلال لقائه سفيرة المملكة المتحدة المعتمدة لدى ليبيا، كارولين هورندل، بحسب ما أكده بيان على صفحة الحكومة على ”فيسبوك“.

ووفق البيان، فقد ”خصص هذا اللقاء لمتابعة التعاون الليبي البريطاني في كافة المجالات، ومناقشة الوضع السياسي الليبي، والتعرف على خطة الحكومة ”عودة الأمانة للشعب“ لإجراء الانتخابات، ومدى إنجاز المهام المناطة بها.

وأكد رئيس حكومة الوحدة الوطنية خلال اللقاء أنه ”لا خيار أمامنا غير الانتخابات وتسليم الأمانة للشعب“، ما يمثّل إعلانا جديدا من الدبيبة لرفض تسليم السلطة لحكومة فتحي باشاغا.

وبدأ الدبيبة عملية حشد إقليمية ودولية لخطة حكومته لإجراء الانتخابات، في مسعى لفرض الأمر الواقع والتمسك بمنصبه إلى حين إجراء انتخابات وتسليم السلطة إلى حكومة منتخبة، ومن ثم تحييد رئيس الحكومة الحاصل على ثقة البرلمان فتحي باشاغا.

وسلّم الدبيبة، أمس الإثنين، خطته لإجراء الانتخابات إلى الرئيس الجزائري عبدالمجيد تبون، بعد زيارة رسمية للجزائر، بحسب بيان للحكومة الليبية.

وتواجه ليبيا أزمة متفاقمة بسبب رفض رئيس حكومة الوحدة الوطنية تسليم السلطة إلى حكومة فتحي باشاغا، التي نالت ثقة البرلمان منذ مطلع مارس/آذار الماضي.

لكن حكومة باشاغا لم تتمكن من مباشرة مهامها بالنظر إلى سيطرة الدبيبة على العاصمة طرابلس، وتمسكه بعدم تسليم السلطة إلا ”لحكومة منتخبة“ وفق تأكيده.

ودفع موقف الدبيبة إلى تحرك عدد من الليبيين وإقدامهم على إغلاق حقل ”الفيل“ النفطي، بالتزامن مع إيقاف أهالي ”الزويتينة“ وجوارها تصدير النفط من الميناء الواقع في الهلال النفطي؛ احتجاجا على بقاء حكومته.

وحذّر سياسيون ومراقبون ليبيون من أن استخدام ورقة النفط وإغلاق موانئ التصدير لحسم الصراع السياسي وحلّ أزمة الحكومتين سيزيد الوضع تعقيدا في الداخل والخارج.

وأعلنت المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا، في وقت سابق، حالة القوة القاهرة في ما يتعلق ببعض مواقع إنتاجها وصادراتها، بعد أن وسعت القبائل الليبية سيطرتها على الموانئ والحقول، مطالبة بتسليم السلطة لرئيس الحكومة الجديد فتحي باشاغا.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك