أخبار

داعش يهاجم نقطة للجيش الليبي قرب سبها بسيارة مفخخة
تاريخ النشر: 18 أبريل 2022 21:15 GMT
تاريخ التحديث: 18 أبريل 2022 23:00 GMT

داعش يهاجم نقطة للجيش الليبي قرب سبها بسيارة مفخخة

تعرضت نقطة تفتيش تابعة للجيش الوطني الليبي قرب مدينة سبها عاصمة إقليم فزان، يوم الإثنين، إلى هجوم بسيارة مفخخة. وقال مدير التوجيه المعنوي في الجيش الوطني الليبي

+A -A
المصدر: خالد أبو الخير - إرم نيوز

تعرضت نقطة تفتيش تابعة للجيش الوطني الليبي قرب مدينة سبها عاصمة إقليم فزان، يوم الإثنين، إلى هجوم بسيارة مفخخة.

وقال مدير التوجيه المعنوي في الجيش الوطني الليبي اللواء خالد المحجوب إنه ”في محاولة يائسة لإثبات قدرتهم على القيام بعمليات إرهابية، تنظيم داعش يقوم بتفجير سيارة مفخخة بتقنية التشغيل عن بعد أمام معسكر سرية الدوريات الصحراوية التابع للواء طارق بن زياد المعزز في منطقة أم الأرانب“.

وأضاف المحجوب، على صفحته الرسمية بموقع فيسبوك، أنه ”لم تكن هناك أي خسائر بشرية“.

وكان مصدر عسكري تحدث إلى ”إرم نيوز“ أكد أن هجوماً إرهابيا بسيارة مفخخة استهدف أحد معسكرات سرية الدوريات الصحراوية التابعة للواء طارق بن زياد في منطقة أم الأرانب.

وأكد المصدر أن التحقيقات الأولية تفيد بأن تنظيم داعش الإرهابي يقف وراء الهجوم، وذلك بعد الخسائر الكبيرة التي مني بها في الفترة الماضية على يد وحدات الجيش الوطني.

وذكرت صحيفة ”المرصد“ الليبية أن هذا الهجوم جاء عقب ساعات من تعرض دورية عسكرية في سبها للرماية من قبل مجهولين، ما أدى لوفاة جندي وإصابة آخر.

وجاء الهجوم في أعقاب فترة هدوء سادت المنطقة بعيد عملية مطاردة شنها الجيش الوطني الليبي ضد فلول تنظيم داعش في منطقة جبل عصيدة جنوب القطرون ”الواقعة على الحدود بين ليبيا وتشاد والنيجر“، وتوغل بها في المناطق الحدودية.

وأسفرت المواجهات التي وقعت يوم 27 يناير/ كانون الثاني الماضي عن قتل 23 داعشيا، 4 منهم فجروا أنفسهم قبل القبض عليهم، وفق ما أعلنه حينها مدير التوجيه المعنوي في الجيش الوطني الليبي اللواء خالد المحجوب.

ونعت ”اللجنة العسكرية 5 التابعة للقيادة العامة شهداء القوات المسلحة العربية الليبية ”الذين تقدموا الصفوف وقارعوا الإرهاب في جبل عصيدة جنوب القطرون“.

ونقلت وسائل إعلام محلية عن مصادر أن الجيش الوطني الليبي استخدم الطائرات المقاتلة والعامودية لإسناد وحداته البرية حول مدينة القطرون.

وقالت كتيبة ”خالد بن الوليد“ التابعة للجيش الليبي إن قواتها شاركت إلى جانب لواء ”طارق بن زياد المعزز“، وكتيبة حماية المطار، وكتيبة ”شهداء أم الأرانب“، في الاشتباك الذي وقع في عمق الصحراء بمنطقة ”جبل عصيدة“ 80 كلم جنوب القطرون الواقعة على الحدود مع دولتي تشاد والنيجر، وكبدت عناصر تنظيم داعش خسائر فادحة.

وانطلقت المطاردة بعد رصد تمركز عناصر التنظيم الذين نفذوا هجوما قرب بلدة أم الأرانب القريبة من مدينة سبها، قبل ذلك بنحو أسبوع، استهدف سيارة تقل مجندين تابعين للواء 128 المعزز بعد تنفيذهم عملية استطلاع، وأثناء عودتهم من مدينة تراغن جنوب غرب ليبيا.

وأسفر الهجوم الإرهابي عن مقتل جنديين وإصابة ثالث بجراح بليغة، وقد أعلن تنظيم ”داعش“ مسؤوليته عن الحادث.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك