أخبار

بعد توتر حاد.. اتفاق ينزع فتيل الأزمة بين اتحاد الشغل والحكومة التونسية
تاريخ النشر: 16 أبريل 2022 15:17 GMT
تاريخ التحديث: 16 أبريل 2022 19:30 GMT

بعد توتر حاد.. اتفاق ينزع فتيل الأزمة بين اتحاد الشغل والحكومة التونسية

أعلن الاتحاد العام التونسي للشغل السبت، عن حلحلة عدة ملفات وقضايا مهمة كانت عالقة بينه وبين الحكومة التونسية، ما يؤشر إلى نزع فتيل الأزمة بين الجانبين، وذلك بعد

+A -A
المصدر: تونس - إرم نيوز

أعلن الاتحاد العام التونسي للشغل السبت، عن حلحلة عدة ملفات وقضايا مهمة كانت عالقة بينه وبين الحكومة التونسية، ما يؤشر إلى نزع فتيل الأزمة بين الجانبين، وذلك بعد توتر حاد استمر شهورا.

وقال الأمين العام للاتحاد التونسي للشغل، نور الدين الطبوبي، إن ”جلسة عمل جمعت وفدا عن اتحاد الشغل، بأعضاء الحكومة، يوم الجمعة، تمخضت عن الاتفاق على عديد المسائل“.

ومن أبرز ما جرى الاتفاق عليه، مراجعة المنشور عدد ”20“.

وينص المنشور ”20“ على منع التفاوض المباشر بين الاتحاد العام التونسي للشغل والقطاعات، إلا بترخيص مسبق من رئيسة الحكومة.

ونقل موقع ”الشعب نيوز“ التابع للاتحاد، عن الطبوبي تأكيده أنه ”تم خلال الجلسة الاتفاق أيضا على عودة العمل للجنة خمسة زائد خمسة (اجتماع 5 أعضاء من اتحاد الشغل و5 أعضاء من الحكومة) بداية من الأسبوع المقبل“.

وقال الطبوبي ، إن الاتفاق تضمن ”الإسراع في إتمام المشروع الجديد لقانون الوظيفة العمومية وقانون القطاع العمومي والعمل المشترك على تعديل المقدرة الشرائية للتونسيين وتعديل الأجر الادنى المضمون، إضافة إلى فض المسائل الخاصة بربط الطاقات المتجددة حتى تكون دعامة للشركة التونسية للكهرباء والغاز“.

واعتبر الطبوبي أن الاجتماع ”مثّل مناسبة متجددة لتبادل وجهات النظر بين الطرفين وتقريب الرؤى بخصوص متطلبات المرحلة وخاصة كيفية الموازنة بين الاستحقاقات الاجتماعية من مقاومة غلاء الأسعار والمحافظة على القدرة الشرائية للتونسيين من جانب، وواقع المالية العمومية والضغوطات الاقتصادية من جانب آخر“.

وشدّد على أن ”الحوار الناجع والمسؤول وتوفر الإرادة الصادقة بين الجانبين كفيل بإيجاد المخرجات وإيجاد حلول قادرة على خدمة مصالح التونسيين والحفاظ على مكتسبات الدولة التونسية الحديثة“.

وكانت رئاسة الحكومة التونسية، قد نقلت عن نجلاء بودن تأكيدها خلال الاجتماع على ”ضرورة التوصل لحلول ومخرجات ناجعة لتجاوز التراكمات والصعوبات الاقتصادية التي تعرفها تونس على امتداد السنوات الأخيرة والتي تتطلب بناء منهجية عمل تشاركية مبنية على الثقة المتبادلة“، كما أكدت التزام الحكومة بجميع الاتفاقيات والتعهدات التي تم إبرامها مع اتحاد الشغل.

وقالت إنه ”سيتم التفاوض على دخول هذه الاتفاقيات حيز النفاذ“، وإلى أن الحكومة ”ستبذل جميع الجهود الممكنة لتفعيل هذه الاتفاقيات، حسب الأولوية“.

وفي وقت سابق، شنّ اتحاد الشغل التونسي، هجوما لاذعا على الحكومة التونسية، معتبرا أنها حكومة فاشلة وعمّقت الأزمة في البلاد، كما لوح بسلسلة إضرابات في عدد من القطاعات.

ووجّه أمين عام اتحاد الشغل نور الدين الطبوبي انتقادات شديدة اللهجة لحكومة نجلاء بودن، ووصفها بأنّها ”حكومة الضرورة“، متهما إياها بتعميق الأزمة والفشل في إدارة الوضع العام.

وأكد الطبوبي أن المنظمة النقابية تتوجه إلى شن إضرابات بالقطاع العام والوظيفة العامة، قائلا إنه لا توجد أي بوادر انفراج بين الاتحاد والحكومة.

وردّا على سؤال حول تقييمه لأداء حكومة نجلاء بودن قال الطبوبي: ”أية حكومة وأي أداء؟، انظروا إلى الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية والبيئية، عشنا وضعا كارثيا بصفاقس (جنوب البلاد) وبالجنوب بشكل عام“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك