أخبار

تفاصيل جديدة عن اجتماع قادة مصراتة بالدبيبة: التنحي وتجنيب طرابلس حربا
تاريخ النشر: 12 أبريل 2022 13:26 GMT
تاريخ التحديث: 12 أبريل 2022 14:40 GMT

تفاصيل جديدة عن اجتماع قادة مصراتة بالدبيبة: التنحي وتجنيب طرابلس حربا

كشف ناشطان سياسيان ليبيان، يوم الثلاثاء، تفاصيل جديدة لاجتماع وفد القيادات العسكرية والمدنية من مدينة مصراتة الذي التقى رئيس وزراء حكومة الوحدة الوطنية

+A -A
المصدر: خالد أبو الخير_ إرم نيوز

كشف ناشطان سياسيان ليبيان، يوم الثلاثاء، تفاصيل جديدة لاجتماع وفد القيادات العسكرية والمدنية من مدينة مصراتة الذي التقى رئيس وزراء حكومة الوحدة الوطنية عبدالحميد الدبيبة، أمس الإثنين.

وقالا إن الوفد أبلغ الدبيبة بضرورة التنحي وتسليم السلطة لحكومة الاستقرار الوطني برئاسة فتحي باشاغا، بالإضافة إلى تجنيب طرابلس مواجهة عسكرية.

وأكد الناشط السياسي من مدينة مصراتة، سمير الصفروني، أن عددا من القيادات العسكرية في مصراتة أبلغوا رئيس حكومة الوحدة المؤقتة أثناء لقائهم به ”أنهم ليسوا معه في أي قرار يتخذه سوى تسليم مهام الحكومة لحكومة فتحي باشاغا“.

وجاء رد الصفروني، عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي ”فيسبوك“، على كل من سأله عما حدث في الاجتماع.

وذكر أن ”النقاش كان بخصوص حجم الفساد الكبير الموجود في حكومة الدبيبة، بالإضافة إلى عدة نقاط أخرى أهمها التسليم السلمي لرئيس الحكومة الليبية فتحي باشاغا، ولكن للأسف كانت ردود الدبيبة غير مقنعة“.

وأضاف: ”اتضح في نهاية اللقاء بأن القرار ليس بيده وأبلغته القيادات الموجودة بأنهم ليسوا معه في أي قرار يتخذه إلا في حالة التسليم فقط، وبأنهم من هذه اللحظة مع الحكومة الليبية برئاسة فتحي باشاغا“.

2022-04-3-2-2

بدوره، قال قائد سلاح المدفعية التابع لرئاسة الأركان العقيد فرج إخليل إن الوفد العسكري من مدينة مصراتة، وعلى رأسهم “ آمر شعبة الاحتياط بقوة مكافحة الإرهاب مختار الجيحاوي“، و“آمر الكتيبة 166 محمد الحصان“، الذي التقى الدبيبة يوم أمس، طالبه ”صراحة بالتنحي وتجنيب طرابلس مواجهات عسكرية“.

وأضاف إخليل على صفحته الرسمية على ”فيسبوك“: ”وما كان رد الرئيس المخلوع إلا أن أخذ يتلعثم بعبارات لا معنى لها“.

وتابع أن ”مناطق العزيزية والزاوية ومدن الجبل، مرورا بالزنتان وكتائب وسط طرابلس ومدن الساحل مصراتة إلى الجنوب والشرق، جميعها تقول بصوت واحد: انتهى دور عبدالحميد الدبيبة وانتهت الحرب، وعليه التسليم لبناء دستور ودولة وانتخابات“.

وكان الدبيبة اجتمع أثناء زيارته لمدينة مصراتة، يوم الإثنين، بـ محمد الحصان، مختار الجحاوي، وآمر ”اللواء 53 مستقل أحمد هاشم“، وعدد من قادة المجموعات الأخرى؛ لمناقشة الأوضاع العسكرية ودور الثوار والقوات المساندة في حفظ الأمن والاستقرار في البلاد.

واكتفت منصة ”حكومتنا“ التابعة لحكومة الوحدة الوطنية بنشر صورة وخبر ”اجتماع رئيس الحكومة ووزير الدفاع عبدالحميد الدبيبة باللواء 53 مشاة، لمناقشة الأوضاع العسكرية والأمنية في البلاد، دون ذكر الجحاوي والحصان، رغم أنهما ظهرا في الصورة المنشورة، ودون ذكر تفاصيل إضافية.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك