أخبار

حكم بالسجن 6 سنوات بحق الوزيرة الجزائرية السابقة خليدة
تاريخ النشر: 07 أبريل 2022 14:09 GMT
تاريخ التحديث: 07 أبريل 2022 16:05 GMT

حكم بالسجن 6 سنوات بحق الوزيرة الجزائرية السابقة خليدة

أصدرت محكمة جزائرية، اليوم الخميس، حكما نافذا بالسجن لمدة 6 سنوات بحق وزيرة الثقافة السابقة خليدة تومي، فيما أصدرت أحكاما أخرى بحق عدد من الموظفين بوزارتها.

+A -A
المصدر: تونس - إرم نيوز

أصدرت محكمة جزائرية، اليوم الخميس، حكما نافذا بالسجن لمدة 6 سنوات بحق وزيرة الثقافة السابقة خليدة تومي، فيما أصدرت أحكاما أخرى بحق عدد من الموظفين بوزارتها.

ونقلت صحيفة ”النهار“ الجزائرية، عن مصدر قضائي، أنّ محكمة سيدي امحمد بالعاصمة الجزائرية أصدرت حكما بالسجن لستّ سنوات سجنا نافذا مع غرامة مالية بـ 200 ألف دينار جزائري بحقّ خليدة تومي وزيرة الثقافة السابقة.

كما أدانت المحكمة عبد الحميد بن بليدية، رئيس المحافظة المكلفة بالمهرجانات بـ 4 سنوات سجنا نافذا و غرامة مالية بالقدر نفسه.

وأصدرت المحكمة حكما بالسجن لمدة عامين سجنا نافذا مع فرض غرامة مالية بقيمة 200 ألف دينار جزائري (حوالى 1500 دولار) غرامة مالية نافذة ضد حكيم ميلود المدير السابق لثقافة تلمسان، مع الأمر برفع إجراء الرقابة القضائية للمتهم ورفع الحجز عن تجميد الممتلكات العقارية والمتمثلة في منزل فردي وهاتف.

كما ألزمت المحكمة المتهمين بدفع تعويض للخزينة العامة للدولة يقدر بـ 100 ألف دينار جزائري عن كافة الأضرار التي تعرضت لها.

وصدرت هذه الأحكام بعد متابعة المتهمين بتهم تتعلق بـ“منح امتيازات غير مستحقة وتبديد أموال عامة وإساءة استغلال الوظيفة“، في قضايا فساد طالت المهرجانات الثقافية وتحديدا كل من المهرجان الأفريقي لسنة 2009 و“المهرجان الثقافي الإسلامي“ و“الجزائر عاصمة الثقافة العربية 2007″ .

وكانت جلسة محاكمة وزيرة الثقافة السابقة خليدة تومي قد كشفت الأسبوع الماضي عن إبرام صفقات مخالفة للقانون في قطاع الثقافة بملايين الدنانير، وتتعلق هذه المبالغ بالتجهيزات الخاصة بتظاهرة تلمسان عاصمة الثقافة الإسلامية.

وأوضحت الصحيفة أنه ”بعد استجوابها من قبل القاضي بخصوص الأسباب التي جعلتها تمضي على قانون الصفقات لاقتناء تجهيزات بمبالغ مالية ضخمة دون وجود دفتر الشروط وعدم احترام الإجراءات القانونية بقانون الصفقات العامة أجابت خليدة تومي بأن الصفقات التي أبرمتها كانت تحت ظرف الاستعجال، وأنها طبقت أوامر رئيس الجمهورية الراحل عبد العزيز بوتفليقة.

وتُعتبر الوزيرة الجزائرية السابقة خليدة تومي من أشد المدافعين عن حقوق المرأة والمناوئة للتيار الإسلامي ولقانون الأسرة الجزائري الذي تعتبره مقيدا لحقوق المرأة ومهينا لكرامتها. وقد شغلت منصب وزيرة الثقافة الجزائرية منذ 2002 إلى غاية 2014.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك