أخبار

الرئيس التونسي يبدأ مشاورات تحضيرا لـ "الحوار الوطني" المرتقب
تاريخ النشر: 04 أبريل 2022 21:45 GMT
تاريخ التحديث: 05 أبريل 2022 0:35 GMT

الرئيس التونسي يبدأ مشاورات تحضيرا لـ "الحوار الوطني" المرتقب

بدأ الرئيس التونسي قيس سعيد، اليوم الاثنين، مشاورات موسعة مع عدة فعاليات سياسية تحضيرا لـ "الحوار الوطني" المرتقب. واستقبل سعيد، خلال الساعات الماضية، عدداً من

+A -A
المصدر: تونس ـ إرم نيوز

بدأ الرئيس التونسي قيس سعيد، اليوم الاثنين، مشاورات موسعة مع عدة فعاليات سياسية تحضيرا لـ ”الحوار الوطني“ المرتقب.

واستقبل سعيد، خلال الساعات الماضية، عدداً من الشخصيات منها رئيس الرابطة التونسية لحقوق الإنسان جمال مسلم، ونائب رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات فاروق لوعسكر، ورئيسة الاتحاد الوطني للمرأة التونسية راضية الجربي.

وقبل ذلك، استقبل الرئيس، الجمعة الماضية، نور الدين الطبوبي الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل، وأعضاء المكتب التنفيذي للاتحاد، وسمير ماجول رئيس الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة.

وقال رئيس الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان جمال مسلم، في تصريحات له، إن ”اللقاء الذي جمعه برئيس البلاد في قصر قرطاج يأتي في إطار التحضير لحوار وطني“.

وأوضح أنه ”من المتوقع أن يشمل الحوار الوطني المرتقب القوى المدنية والوطنية، وكلّ من يُريد المشاركة، بما في ذلك الأحزاب التي لا ماضي لها في العقد الأخير“.

وأضاف مسلم أنّ ”الحوار سيشمل مسألة الحقوق والحريات، وأنّه تمّ التشديد على أن تكون مسألة الحقوق الاقتصادية والاجتماعية إحدى محاور الحوار المقرّر تنظيمه، وأنّ اللقاء مع الرئيس ركّز على ضرورة تصوّر مخرجات لمستقبل تونس في علاقة بالنظام السياسي والدستور الذي يجب أن يكون تطبيقه واضحا“.

من ناحيته، أكد نائب رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات فاروق بوعسكر أنّ اللقاء الذي جمعه بالرئيس كان فرصة للحديث حول وضعية الهيئة العليا المستقلة للانتخابات من الناحية القانونية، ومدى استعداد هذه المؤسسة الدستورية للوفاء بالاستحقاقات الانتخابية المقبلة“.

وأضاف بوعسكر أنّ ”اللقاء كان أيضا فرصة لتأكيد الرئيس على احترامه لهيئة الانتخابات، والتأكيد على ضرورة استقلاليتها وحياديتها وأن تكون مكسبا لتونس“، مبينا أنه ”تمّ الحديث خلال اللقاء حول المسائل التنظيمية المتعلّقة بهيئة الانتخابات“.

من جهتها، قالت رئيسة الاتحاد الوطني للمرأة التونسية، راضية الجربي، إن ”الرئيس أكّد لها دعمه لكلّ حقوق النساء ومكتسباتهنّ، وشدّد على أنّه لا رجوع عن مكتسبات المرأة التي ظفرت بها خاصّة بعد 2011“.

وأضافت الجربي أن ”الرئيس أكّد أنّ المرأة في قلب برامج الدولة التونسية، وأنه مستعد للوقوف مع جميع التونسيات، ومهتم بالتمثيل الحقيقي لكلّ النساء التونسيات ومشاركتهنّ في اختيارات تهّم بلادهنّ“.

وفي وقت سابق، عقد الرئيس لقاءين، جمعه الأول بالمكتب التنفيذي للاتحاد العام للشغل الذي يتمتع بنفوذ قوي في البلاد، والثاني بالاتحاد التونسي للصناعة والتجارة وهو بمثابة نقابة رجال الأعمال.

وقال الأمين العام المساعد لاتحاد الشغل سامي الطاهري، في تصريحات لـ“إرم نيوز“، إن ”ملامح المرحلة المقبلة فيما يتعلق بالنظام السياسي وغيره لم تتضح بعد، والرئيس لم يتطرق معنا إلى ذلك، وأن الحديث تمحور حول سبل إخراج البلاد من الأزمة، وعن الحوار وأهميته، والوضع الاجتماعي والاقتصادي، وأن الرئيس وعد بتنظيم حوار على قاعدة القبول بمسار 25 يوليو/ تموز، وعدم القبول بمن استقووا بالأجنبي، ومن تحوم حولهم شبهات فساد“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك