أخبار

بعد مؤشرات متفائلة.. بلينكن يشكك في جدية موسكو حيال المفاوضات مع أوكرانيا
تاريخ النشر: 29 مارس 2022 16:56 GMT
تاريخ التحديث: 29 مارس 2022 19:35 GMT

بعد مؤشرات متفائلة.. بلينكن يشكك في جدية موسكو حيال المفاوضات مع أوكرانيا

قال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن الثلاثاء في الرباط إن بلاده لا تزال تشك في جدية روسيا إزاء المفاوضات مع أوكرانيا، بعيد ورود تقارير عن إحراز تقدم في هذه

+A -A
المصدر: الرباط – إرم نيوز

قال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن الثلاثاء في الرباط إن بلاده لا تزال تشك في جدية روسيا إزاء المفاوضات مع أوكرانيا، بعيد ورود تقارير عن إحراز تقدم في هذه المباحثات التي استضافتها تركيا.

وأضاف وزير الخارجية الأمريكي أن بلاده تواصل دعم أوكرانيا في حربها ضد روسيا، داعيا هذه الأخيرة إلى وقف الحرب فورا وفتح المجال للمفاوضات.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك اليوم الثلاثاء في العاصمة المغربية الرباط، جمع بلينكن ونظيره المغربي ناصر بوريطة.

وزاد بلينكن: ”ليس هناك ما يشير إلى تقدم المفاوضات بين روسيا وأوكرانيا لأن موسكو غير جادة“، منتقداً استمرار روسيا في التعامل بوحشية مع أوكرانيا حتى الآن، حسب وصفه.

وجاءت هذه التصريحات بعد إعلان الوفد الروسي في محادثات إسطنبول أن موسكو ستقلص بشكل ”جذري“ نشاطها العسكري في شمال أوكرانيا، بما يشمل المناطق القريبة من كييف، وذلك عقب محادثات وصفها بأنها ”مفيدة“ مع الوفد الأوكراني، بعد أكثر من شهر على اندلاع الحرب التي خلفت آلاف القتلى، وشردت الملايين.

وأشار بلينكن إلى أن ”نتيجة لهذا العدوان الذي ارتكبته روسيا… تم تشريد نصف أطفال أوكرانيا من منازلهم بشكل كامل“.

واعتبر أن الأوكرانيين ينخرطون في المفاوضات بينما يواجهون ”سلاحا موجها إلى رؤوسهم“.

وكان وزير الخارجية الأميركي قد وصل مساء الإثنين إلى الرباط، في أول زيارة له منذ تقلّده حقيبة الخارجية، قادماً من إسرائيل، حيث شارك في ”قمة النقب“.

قضية الصحراء الغربية

وفي سياق آخر، قال وزير الخارجية الأمريكي، إن واشنطن تواصل النظر إلى مخطط ”الحكم الذاتي“ الذي تقترحه الرباط لتسوية نزاع الصحراء الغربية على أنها ”مبادرة جادة وذات مصداقية وواقعية، ستلبي تطلعات الصحراويين“.

ومقترح الحكم الذاتي في الصحراء الغربية هو مبادرة طرحها المغرب سنة 2007، كحل لإنهاء نزاع الصحراء وتمنح الأقاليم الجنوبية حكمًا ذاتيًا موسعًا مع الاحتفاظ برموز السيادة كالعَلم، والسياسة الخارجية، والعملة، وغيرها.

واستطرد الوزير الأمريكي أن بلاده ”تدعم مهام ستافان دي ميستورا، المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة، في قيادة العملية السياسية في الصحراء تحت رعاية الأمم المتحدة“.

وشدد رئيس الدبلوماسية الأمريكية على أن واشنطن تعترف بالدور المهم الذي يلعبه المغرب في الحفاظ على الأمن الإقليمي للمنطقة ومكافحة الإرهاب، وتُثمّن مجهودات العاهل المغربي في إحداث إصلاحات سياسية وتنموية من أجل تعزيز المؤسسات في بلاده.

ملفات أخرى

وفي الشق الاقتصادي، وعد وزير الخارجية الأمريكي نظيره المغربي ناصر بوريطة بمواصلة دعم المملكة في مجالات الطاقة والأمن الغذائي، خاصة في ظل موسم زراعي صعب في البلاد.

والقطاع الزراعي، أحد أعمدة الناتج المحلي الإجمالي في المملكة، ويتأثر النمو العام سلبيًا وإيجابيًا بمعدل تساقط الأمطار سنويا.

وأكد بلينكن أن الولايات المتحدة الأمريكية ستعمل على توسيع المنطقة الاقتصادية في مدينة بوزنيقة (غرب العاصمة الرباط). معلنا أن بلاده ستطلق شراكة بقيمة 3 ملايين دولار مع مؤسسة ”باستور“ من أجل تحسين الأمن الصحي للمغاربة.

وأضاف: ”نعمل أيضاً مع المغرب على التوجه نحو الطاقة المتجددة لمكافحة تغير المناخ“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك