أخبار

مصادر ليبية: مقترح أمريكي بتأجيل الانتخابات إلى العام 2023
تاريخ النشر: 26 مارس 2022 23:56 GMT
تاريخ التحديث: 27 مارس 2022 6:07 GMT

مصادر ليبية: مقترح أمريكي بتأجيل الانتخابات إلى العام 2023

قالت مصادر ليبية مطلعة إن القوى الغربية وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية قدمت مقترحا جديدا ينص على التراجع عن تاريخ يونيو/حزيران القادم، كموعد لإجراء

+A -A
المصدر: إرم نيوز

قالت مصادر ليبية مطلعة إن القوى الغربية وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية قدمت مقترحا جديدا ينص على التراجع عن تاريخ يونيو/حزيران القادم، كموعد لإجراء الانتخابات واقتصار العمل حاليا على إعادة الزخم للاستحقاقات الانتخابية.

وأضافت المصادر التي فضلت عدم الكشف عن هويتها لـ ”إرم نيوز“ أن السفير الأمريكي ريتشارد نورلاند والمستشارة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة ستيفاني ويليامز اكتشفا عقبات أكدت أنه من الصعب إجراء الانتخابات في هذا الموعد ما دفعهما إلى اقتراح موعد جديد خلال العام 2023، لكن دون الاستقرار على تاريخ واضح ورهنا ذلك بنجاح مهمة ويليامز.

وقال المحلل السياسي الليبي، إبراهيم بلقاسم لـ ”إرم نيوز“ إنه من المرجح أن تكون لدى ويليامز ”خطة ب“ لضمان إجراء انتخابات في وقت لاحق.

وقال: ”ما هو مؤكد أنه بدأ العمل من الأمم المتحدة، أولا لجمع مجلس النواب والدولة في مسار جديد وهو مسار ليبي، ترعاه ستيفاني ويليامز لوضع قاعدة دستورية، وذلك ضمن ”الخطة أ“، لكن لا يزال لدى ستيفاني ويليامز بدائل أخرى حال فشل هذه الخطة“.

واستبعدت أطراف سياسية ليبية أن تُجرى الانتخابات في يونيو القادم كما يعد رئيس الحكومة المنتهية ولايتها عبد الحميد الدبيبة الذي قال إنه سيشكل لجنة لصياغة قاعدة دستورية ويرسلها إلى البرلمان للتصويت عليها قبل أن يوقعها المجلس الرئاسي.

وقال عضو المجلس الأعلى للدولة، بلقاسم قزيط، في تصريح لـ“إرم نيوز“، إن ”إجراء انتخابات في يونيو بحاجة إلى معجزة. إذا وصلنا إلى انتخابات في نهاية العام سنكون محظوظين للغاية. حتى المشاورات في تونس لم تحدث، حضر فريق مجلس الدولة وغاب فريق البرلمان“.

وتستبعد أطراف سياسية أخرى من البرلمان أيضا إمكانية إجراء انتخابات في يونيو مبددة بذلك أجواء التفاؤل التي تحاول ويليامز إشاعتها لافتة إلى ترتيبات يجب القيام بها قبل ذلك.

وقالت عضو مجلس النواب الليبي، سلطنة المسماري، قي تصريح لـ“إرم نيوز“، إنه ”حتى نستطيع أن ننجز انتخابات نهاية هذا العام يجب أن تعالج كل المشاكل التي تحدث عنها عماد السائح، رئيس المفوضية العليا للانتخابات، يجب أن ترفع القوة القاهرة ومعالجة الأخطاء التي حصلت، وقبل كل ذلك يجب تمكين الحكومة الشرعية برئاسة فتحي باشاغا، من دخول العاصمة لتقوم بما عليها من دعم مالي ولوجستي للمفوضية“.

وبخصوص تصريحات ويليامز حول الانتخابات أكدت المسماري أن ويليامز تدرك أنه ليس هناك إمكانية لإجراء الانتخابات في يونيو، والبرلمان غير معني بما تقوم به.
وختمت بالقول إن ”البرلمان توافق مع مجلس الدولة وقمنا بالتعديل 12 للدستور، وعلى ستيفاني ويليامز أن تدعم توافقات مجلس النواب والدولة لأن التعديل 12 الدستوري يؤكد على لجنة 24 (12 من البرلمان و 12 من مجلس الدولة) يتوافقون حول قاعدة دستورية ويتم على إثر ذلك إجراء الانتخابات“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك