أخبار

إسرائيل تجري أول زيارة عسكرية رسمية إلى المغرب
تاريخ النشر: 26 مارس 2022 1:35 GMT
تاريخ التحديث: 26 مارس 2022 7:25 GMT

إسرائيل تجري أول زيارة عسكرية رسمية إلى المغرب

قال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي المكلف بالإعلام العربي، أفيخاي أدرعي، الجمعة، إن إسرائيل أجرت الجمعة أول زيارة عسكرية رسمية إلى المغرب، تم خلالها توقيع مذكرة

+A -A
المصدر: أمينة بنيفو – إرم نيوز

قال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي المكلف بالإعلام العربي، أفيخاي أدرعي، الجمعة، إن إسرائيل أجرت الجمعة أول زيارة عسكرية رسمية إلى المغرب، تم خلالها توقيع مذكرة تفاهم للتعاون العسكري بالرباط.

وتأتي المذكرة ضمن خطوات تنفيذ اتفاق التعاون الأمني الذي تم توقيعه خلال الزيارة التي قام بها وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس للمملكة في نوفمبر 2021.

وقال أدرعي في عدة تغريدات على تويتر: ”إن أول زيارة عسكرية رسمية إسرائيلية إلى المغرب اختُتمت اليوم بمشاركة كل من رئيس هيئة الاستراتيجية والدائرة الثالثة، الميجر جنرال تال كالمان، وقائد لواء العلاقات الخارجية العميد أفي دافرين، إلى جانب قائد لواء التفعيل في هيئة الاستخبارات“.

وأضاف ”وخلال الزيارة التي احتضنتها الرباط التقى القادة الإسرائيليون مع الجنرال دوكور دارمي بلخير الفاروق، المفتش العام للقوات المسلحة الملكية، وقادة الأركان العامة بمن فيهم رئيس هيئة الاستخبارات ورئيس هيئة العمليات“.

وبحسب أدرعي، ”استعرض قادة الجيش المغربي خلال الاجتماعات هيكلية قوات الأمن والتحديات التي تواجهها، وبحثوا الروابط التاريخية والثقافية بين الدولتين والمصالح المشتركة في منطقة الشرق الأوسط، حيث أبدوا رغبتهم في تطوير التعاون العسكري“.

وأشار إلى أن ”الميجر جنرال تال كالمان استعرض من جهته، هيكلية جيش الدفاع والتحديات الإقليمية والدولية بالإضافة إلى المجالات التي اكتسب فيها جيش بلاده خبرة عسكرية كبيرة“.

وكان الاتفاق الذي وقعه بيني غانتس والوزير المنتدب المكلف بإدارة الدفاع المغربي عبد اللطيف لوديي، قد ركز على التعاون الأمني بين البلدين ”بمختلف أشكاله“ في مواجهة ”التهديدات والتحديات التي تعرفها المنطقة“.

كما سيتيح الاتفاق للمغرب اقتناء معدات أمنية إسرائيلية عالية التكنولوجيا، إضافة إلى التعاون في التخطيط للعمليات والبحث والتطوير.

وفي السنوات الأخيرة، أولى المغرب المجال العسكري أهمية بالغة، تمثلت باستيراد أحدث الأسلحة والمعدات من عدة بلدان، على رأسها إسرائيل والولايات المتحدة، كما توجه نحو الصناعة العسكرية للتخفيف من فاتورة الاستيراد.

كما تمثل ذلك الاهتمام بتدعيم القوات المسلحة الملكية بدماء جديدة، عبر إعادة فرض التجنيد الإجباري، وتطوير إمكانياتها من خلال التدريبات العسكرية الدولية.

وأنهى الجيشان المغربي والأمريكي يوم الجمعة بمدينة أغادير، الاتفاق حول تفاصيل مناورات الأسد الإفريقي المنتظر أن تقام في جميع أنحاء المملكة في النصف الثاني من يونيو، كما ستجرى أجزاء من التمرين في تونس والسنغال وغانا، بحسب تقرير لموقع ”هسبريس“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك