أخبار

إسبانيا: موقفنا من "الصحراء الغربية" يتماشى مع الشرعية الدولية
تاريخ النشر: 23 مارس 2022 1:51 GMT
تاريخ التحديث: 23 مارس 2022 6:50 GMT

إسبانيا: موقفنا من "الصحراء الغربية" يتماشى مع الشرعية الدولية

قال وزير الخارجية الإسباني خوسي مانويل ألباريس، مساء الثلاثاء، إن موقف إسبانيا الجديد من قضية الصحراء يتماشى مع ميثاق الأمم المتحدة وقرارات مجلس الأمن، مبيناً

+A -A
المصدر: الرباط- إرم نيوز

قال وزير الخارجية الإسباني خوسي مانويل ألباريس، مساء الثلاثاء، إن موقف إسبانيا الجديد من قضية الصحراء يتماشى مع ميثاق الأمم المتحدة وقرارات مجلس الأمن، مبيناً أن بلاده قررت دعم المبادرة المغربية للحكم الذاتي للمساهمة في تسوية الخلاف حول الصحراء الذي طال أمده.

وأعلنت إسبانيا رسميًا، الجمعة، دعمها للمبادرة المغربية للحكم الذاتي في الصحراء الغربية، المقترحة من قبل الرباط، في العام 2007، كأكثر الأسس جدية وواقعية لحل النزاع في قضية الصحراء.

وفي رد مبطن على اتهامات جبهة ”البوليساريو“ ومعها الجزائر، أكد ألباريس، أمام مجلس الشيوخ الإسباني، أن مدريد حذت حذو قوى عالمية أخرى أيدت المقاربة المغربية.

وشدد رئيس الدبلوماسية الإسبانية على أن موقف إسبانيا ”يشبه إلى حد بعيد الموقف الذي تبنته فرنسا وألمانيا، علما بأن مخطط الحكم الذاتي المغربي يعتبر الأساس الأكثر واقعية“، وفق تعبيره.

وزاد ألباريس وفق ما ذكرته وكالة المغرب العربي للأنباء: ”لا أرى أن أحدا يعتقد بأن موقف هذين البلدين يوجد خارج الشرعية الدولية“، موضحا أن الموقف الذي عبرت عنه الحكومة الإسبانية يتماشى مع ميثاق الأمم المتحدة وقرارات مجلس الأمن، بما في ذلك القرار الأخير رقم 2602.

وأضاف أنه يندرج، أيضا، في إطار دعم مهمة المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء، ستافان دي ميستورا.

وكانت جبهة ”البوليساريو“ المطالبة باستقلال الصحراء الغربية، أكدت أن الموقف المعبر عنه من لدن الحكومة الإسبانية، ”يتناقض بصفة مطلقة مع الشرعية الدولية“.

وقالت الجبهة التي تصفها الرباط بـ“الانفصالية“ في بيان، إن الموقف الصادر من طرف الإسبان ”يتعارض مع الشرعية الدولية، ويؤيد الاحتلال ويشجع العدوان وسياسة الأمر الواقع“.

من جهتها، استدعت الجزائر سفيرها لدى إسبانيا للتشاور بشأن أحدث تعليقات لمدريد على قضية الصحراء الغربية.

والحكم الذاتي في الصحراء الغربية هو مبادرة طرحها المغرب كحل لإنهاء نزاع الصحراء الغربية، وتمنح منطقة الصحراء حكمًا ذاتيًا موسعًا، مع الاحتفاظ برموز السيادة كالعَلم، والسياسة الخارجية، والعملة، وغيرها.

وكانت المتحدثة باسم الحكومة الإسبانية، إيزابيل رودريغيز، أكدت أن الحكومة الإسبانية ”راضية“ عن خلاصات الإطار الجديد للعلاقات مع المغرب.

وقالت رودريغيز، خلال ندوة صحفية في ختام اجتماع لمجلس الوزراء، الثلاثاء، ”ندشن مرحلة جديدة في علاقاتنا مع المغرب. أهم شيء هو التوجه نحو المستقبل وعدم النظر إلى الماضي. نحن راضون عن هذا الاتفاق، الذي يعني إعادة العلاقات الدبلوماسية مع بلد جار واستراتيجي بالنسبة لإسبانيا“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك