أخبار

البوليساريو تندد بـ"تحول" الموقف الإسباني بشأن الصحراء الغربية
تاريخ النشر: 19 مارس 2022 2:46 GMT
تاريخ التحديث: 19 مارس 2022 7:30 GMT

البوليساريو تندد بـ"تحول" الموقف الإسباني بشأن الصحراء الغربية

قالت جبهة "البوليساريو" المطالبة باستقلال الصحراء الغربية، إن الموقف المعبر عنه من لدن الحكومة الإسبانية، "يتناقض بصفة مطلقة مع الشرعية الدولية". وأعلنت إسبانيا

+A -A
المصدر: الرباط- إرم نيوز

قالت جبهة ”البوليساريو“ المطالبة باستقلال الصحراء الغربية، إن الموقف المعبر عنه من لدن الحكومة الإسبانية، ”يتناقض بصفة مطلقة مع الشرعية الدولية“.

وأعلنت إسبانيا رسميا، الجمعة، دعمها للمبادرة المغربية للحكم الذاتي في الصحراء الغربية، المقترحة من قبل الرباط، في العام 2007، كأكثر الأسس جدية وواقعية لحل النزاع في قضية الصحراء.

وفي هذا الصدد، أكدت ما تسمى بـ“حكومة الجمهورية الصحراوية“ في بيان أنها اطلعت بكثير من الاستغراب، على محتوى البيانين الصادرين عن المغرب وإسبانيا.

وقالت الجبهة التي تصفها الرباط بـ“الانفصالية“ في بيان، إن الموقف الصادر في البيانين ”يفتقد للمصداقية والجدية والمسؤولية والواقعية لأنه انحراف خطير، يتعارض مع الشرعية الدولية، ويؤيد الاحتلال ويشجع العدوان وسياسة الأمر الواقع“.

ووفق المصدر ذاته، فإن ”هذا التحول يأتي، في ما يبدو، نتيجة شهور مكثفة من الابتزاز المغربي لإسبانيا لإعادة العلاقات الدبلوماسية إلى سابق عهدها“.

وأردفت الجبهة ”للأسف الشديد، وبدلا من أن تسعى مدريد إلى إعادة تأسيس علاقاتها الثنائية مع جارها الجنوبي على أسس صحيحة وقوية، اختارت الخضوع مجددا للابتزاز المغربي، وكان الثمن المطلوب من طرف الرباط هو التضحية بالشعب الصحراوي مرة أخرى، وتجاوز كل الخطوط الحمراء“. وفق تعبيرها.

وأكدت جبهة ”البوليساريو“ أن الموقف المعبر عنه ”يحتوي على عناصر بالغة الخطورة، من مثل الإشارة إلى المقترح المغربي باعتباره الأكثر جدية وواقعية وموضوعية لحل النزاع في الصحراء الغربية، في دعم واضح للمقاربة الأحادية الجانب، والمناقضة للشرعية والقانون الدولي“.

وأضافت جبهة البوليساريو أن بيان الحكومة الإسبانية لم يقف عند ذلك، بل تجاوزه إلى ما هو أخطر من خلال الإشارة إلى الاتفاق على ”احترام الوحدة الترابية للبلدين“، وهي في سياق النزاع على الصحراء الغربية، ”ليست سوى تبنٍ واضح للأطروحة التوسعية المغربية“.

وشددت الجبهة على أن هذا الموقف يؤثر بشكل سلبي على ”أي دور محتمل لإسبانيا في تسوية نزاع تصفية الاستعمار في الصحراء الغربية، والجهود الحالية لبعث وتنشيط العملية السلمية من طرف الأمم المتحدة“، على حد تعبير البيان.

وبدأ النزاع حول إقليم الصحراء في العام 1975، بعد إنهاء الاحتلال الإسباني وجوده في المنطقة، ليتحول الخلاف بين المغرب و“البوليساريو“ إلى نزاع مسلح، استمر حتى العام 1991، وانتهى بتوقيع اتفاق لوقف إطلاق النار، وتصر الرباط على أحقيتها في إقليم الصحراء. وتقترح حكما ذاتيا تحت سيادتها، بينما تطالب ”البوليساريو“ بتنظيم استفتاء لتقرير المصير.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك