أخبار

المغرب.. توقيف 5 "متطرفين" يشتبه بموالاتهم لتنظيم داعش
تاريخ النشر: 16 مارس 2022 13:53 GMT
تاريخ التحديث: 17 مارس 2022 6:04 GMT

المغرب.. توقيف 5 "متطرفين" يشتبه بموالاتهم لتنظيم داعش

أعلنت شرطة مكافحة الإرهاب المغربية، اليوم الأربعاء، توقيف خمسة أشخاص "متطرفين" بمدن مختلفة يشتبه في موالاتهم لتنظيم داعش، و"التحضير لتنفيذ مشاريع إرهابية"

+A -A
المصدر: أ ف ب

أعلنت شرطة مكافحة الإرهاب المغربية، اليوم الأربعاء، توقيف خمسة أشخاص ”متطرفين“ بمدن مختلفة يشتبه في موالاتهم لتنظيم داعش، و“التحضير لتنفيذ مشاريع إرهابية“ تستهدف خصوصا مقار عسكرية وأمنية ومنشآت حكومية.

وقال المكتب المركزي للأبحاث القضائية، في بيان، إنه تمكن ”من توقيف خمسة متطرفين موالين لتنظيم ”داعش“ الإرهابي“ تتراوح أعمارهم بين 21 و44 عاما للاشتباه في ”انخراطهم في التخطيط والإعداد لتنفيذ مشاريع تخريبية، في إطار ما يسمى بعمليات الإرهاب الفردي“.

وأضاف البيان، الذي نشرته وكالة الأنباء المغربية، أن التوقيفات جرت في وقت واحد في مدن مختلفة، من دون تحديد ما إذا كانت هناك صلات بين المشتبه بهم.

وأوضح أن الموقوفين ”انخرطوا في التحريض والتحضير لتنفيذ مشاريع إرهابية“ وفق المعطيات الأولية للبحث.

وأشار إلى أنهم ”سطروا الأهداف الإرهابية الخاصة بكل واحد منهم“، وتشمل على الخصوص مقرات أمنية وعسكرية وحكومية وعناصر القوات العمومية.

كما لفت البيان إلى أن المشتبه بهم ”شرعوا في تجميع محتويات ذات طبيعة متطرفة، حول كيفية صناعة وتركيب المتفجرات والأجسام الناسفة“.

وتعلن السلطات المغربية من حين لآخر توقيف أفراد أو تفكيك خلايا موالية لتنظيم داعش خصوصا، كان آخرهم شخص أوقف جنوب المملكة مطلع آذار/مارس للاشتباه في تحضيره ”مشروعا إرهابيا“.

وفي إطار البحث معه، أعلنت السلطات المغربية عن توقيف مواطن بلجيكي من أصول مغربية في بلجيكا يشتبه بارتباطه به، بالتعاون بين مخابرات البلدين.

وفاق عدد الخلايا التي تم تفكيكها الألفين منذ 2002 مع توقيف أكثر من 3500 شخص، وفق معطيات رسمية.

في غضون ذلك، أعلنت وزارة الداخلية التونسية الأربعاء، تفكيك خلية إرهابية مرتبطة بتنظيم داعش في مدينة تطاوين جنوب البلاد.

وأوضحت الوزارة في بيان، أن الخلية التي تضم ستة عناصر، كانت تخطط لصناعة متفجرات لشن هجمات، وكانت تستقطب شبّانًا من المنطقة.

وتخضع تونس لحالة الطوارئ منذ عام 2015، بعد وقوع اعتداء قتِل فيه عدد من أفراد الحرس الرئاسي.

وتمكنت قوات الأمن التونسية من إحباط أغلب مؤامرات المتشددين في السنوات الماضية، وأصبحت أكثر كفاءة في الرد على ما يقع من هجمات.

وفي نوفمبر/تشرين الثاني، أطلقت الشرطة النار على متشدد وأصابته؛ ما منعه من تنفيذ هجوم بسكين وساطور في العاصمة.

وكشف وزير الداخلية التونسي، توفيق شرف الدين، بداية الأسبوع الجاري، عن عمليات نوعية وغير مسبوقة قامت بها قوات الأمن خلال الفترة الأخيرة ضد عدد من العناصر المتشددة.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك