أخبار

واشنطن: مقترح المغرب للحكم الذاتي في الصحراء الغربية جاد وواقعي
تاريخ النشر: 08 مارس 2022 16:53 GMT
تاريخ التحديث: 08 مارس 2022 18:55 GMT

واشنطن: مقترح المغرب للحكم الذاتي في الصحراء الغربية جاد وواقعي

قالت نائبة وزير الخارجية الأمريكي ويندي شيرمان، اليوم الثلاثاء، في العاصمة الرباط، إن واشنطن تدعم مخطط الحكم الذاتي الذي تقدم به المغرب سنة 2007 كحل نهائي

+A -A
المصدر: الرباط – إرم نيوز

قالت نائبة وزير الخارجية الأمريكي ويندي شيرمان، اليوم الثلاثاء، في العاصمة الرباط، إن واشنطن تدعم مخطط الحكم الذاتي الذي تقدم به المغرب سنة 2007 كحل نهائي للنزاع في الصحراء الغربية.

وأكدت المسؤولة الأمريكية، التي أجرت مباحثات سياسية مع وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة، وترأست معه جلسة الحوار الاستراتيجي بين المغرب والولايات المتحدة حول القضايا السياسية الإقليمية، أن ”الولايات المتحدة تواصل اعتبار المخطط المغربي للحكم الذاتي جادا وذا مصداقية وواقعيا، وذلك باعتباره مقاربة تستجيب لتطلعات ساكنة المنطقة“.

وذكر بيان مشترك، في أعقاب جلسة الحوار الاستراتيجي، أن الطرفين أعربا، بهذه المناسبة، عن دعمهما الثابت للمبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة ستافان دي ميستورا، في قيادته للجهد السياسي المتعلق بالصحراء، تحت رعاية الأمم المتحدة.

كما استحضر بوريطة وشيرمان ”الإعلان المشترك الموقع في 22 ديسمبر/ كانون الأول 2020 من قبل المملكة المغربية والولايات المتحدة ودولة إسرائيل، والذي يكرس الاعتراف الأمريكي بالسيادة الكاملة للمملكة على صحرائها“، فضلا عن مناقشتهما سبل تعزيز هذا التعاون.

وشكل الحوار الاستراتيجي بين المغرب والولايات المتحدة حول القضايا السياسية الإقليمية مناسبة للدبلوماسيين الأمريكيين والمغاربة لاستعراض جملة من القضايا ذات الاهتمام المشترك، بما في ذلك التعاون في مجال الأمن وحقوق الإنسان، والتطرق إلى القضايا الإقليمية المرتبطة بالساحل وليبيا وأوكرانيا.

وأوضح البيان أن بوريطة وشيرمان أكدا، في هذا الصدد، أهمية احترام الوحدة الترابية والسيادة والوحدة الوطنية لجميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة.

وفيما يتعلق بالقضية الليبية، جدد الطرفان التأكيد على التزامهما الراسخ بسيادة ليبيا واستقلالها ووحدتها الترابية والوطنية، وكذا أولوية إجراء الانتخابات الوطنية في أقرب الآجال.

محاربة الإرهاب

وأشادت شيرمان بالدور الإقليمي للمغرب في مجال التعاون الأمني.

وأعربت المسؤولة الأمريكية عن شكرها للمغرب، بوصفه ”شريكا يتمتع بالاستقرار، ورافدا للأمن“، مثنية على دوره القيادي فيما يتعلق بالمنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب، و“دوره الداعم“ داخل التحالف العالمي لهزيمة تنظيم داعش.

وأعربت شيرمان عن تقديرها لدعم المملكة لمناورات ”الأسد الإفريقي“ العسكرية متعددة الأطراف.

كما شكل اللقاء الذي جمع بين بوريطة وشيرمان فرصة للتأكيد على الرغبة المشتركة للطرفين في مواصلة تعاونهما القوي لدحر الجماعات الإرهابية، لا سيما تنظيمي القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي وداعش.

وأبدى الجانبان، وفق المصدر ذاته، عزمهما مواصلة التعاون بشأن القضايا ذات الاهتمام المشترك، مثل السلام في الشرق الأوسط، والاستقرار والتنمية في إفريقيا، والأمن الإقليمي.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك