أخبار

صحيفة: السياسي الجزائري عمار سعداني يطلب اللجوء السياسي في المغرب
تاريخ النشر: 03 أبريل 2021 17:10 GMT
تاريخ التحديث: 03 أبريل 2021 19:05 GMT

صحيفة: السياسي الجزائري عمار سعداني يطلب اللجوء السياسي في المغرب

كشفت الصحافة الجزائرية عن توجه السياسي البارز عمار سعداني من البرتغال إلى المغرب طالبا اللجوء السياسي، حيث كان في فرنسا، لكن الاتفاقية الموقعة بينها وبين

+A -A
المصدر: أمينة بنيفو - إرم نيوز

كشفت الصحافة الجزائرية عن توجه السياسي البارز عمار سعداني من البرتغال إلى المغرب طالبا اللجوء السياسي، حيث كان في فرنسا، لكن الاتفاقية الموقعة بينها وبين الجزائر بخصوص تسليم المطلوبين، دفعت الكثير منهم إلى البحث عن ملاذ جديد.

جاء ذلك في خبر أوردته صحيفة ”لوسوار دالجيري“، الجزائرية الناطقة بالفرنسية معتبرة الخطوة بمثابة ”خيانة“ من السياسي الذي ترأس المجلس الشعبي الوطني الجزائري من 2002 إلى 2007، نظرا للتوتر الشديد الحاصل حاليا بين البلدين.

وسعداني مطلوب من العدالة الجزائرية منذ 2018، وكان مقيما في الشقة التي يملكها في منطقة ”نولي سور سين“ في فرنسا، وتلقى استدعاءين من القضاء الجزائري لاستجوابه في قضية تخص الاستيلاء على أراض، لكنه لم يستجب لذا اعتبر هاربا.

وتوجه الأمين العام السابق لحزب ”جبهة التحرير الوطني“ الذي ينتمي إليه عبد العزيز بوتفليقة، إلى البرتغال بعد أن أصبحت الاتفاقية بين بلاده وفرنسا رسمية، لكنه بلد معروف بميله للتطبيق الصارم للقوانين والاتفاقيات الدولية، وهو أيضا واحد من البلدان التي أرسلت إليها الجزائر خطابات الإنابة القضائية، للتحقيق في ممتلكات الأشخاص المطلوبين من السلطات، لذا قرر اللجوء إلى المغرب حسب المصدر نفسه.

ويعتبر سعداني من السياسيين الجزائريين الذين أعلنوا موقفهم المخالف للسلطات، من النزاع الدائر حول الصحراء الغربية، حيث أدلى عام 2019 بتصريح قوي للموقع الناطق بالفرنسية ”كل شيء عن الجزائر“، جاء فيه: ”أنا في الحقيقة، أعتبر من الناحية التاريخية، أن الصحراء مغربية وليست شيئا آخر، وأنها اقتطعت من المغرب في مؤتمر برلين، وفي رأيي إن الجزائر التي تدفع أموالا كثيرة للمنظمة التي تُسمى البوليساريو منذ أكثر من 50 سنة، دفعت ثمنا غاليا جدا دون أن تقوم المنظمة بشيء“.

وأضاف أن“موضوع الصحراء يجب أن ينتهي وتفتح الحدود وتسوى العلاقات بين الجزائر والمغرب“، وهو التصريح الذي أثار ردود فعل غاضبة من المسؤولين الجزائريين.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك