أخبار

ما مصير فائز السراج بعد تسليم السلطة للدبيبة؟
تاريخ النشر: 15 مارس 2021 6:24 GMT
تاريخ التحديث: 15 مارس 2021 8:42 GMT

ما مصير فائز السراج بعد تسليم السلطة للدبيبة؟

تنهي حكومة الوفاق الليبية التي يرأسها فائز السراج، مهامها، عقب أداء الحكومة الانتقالية الجديدة اليمين الدستورية يوم الاثنين، ما يطرح تساؤلات عن مصير السراج الذي

+A -A
المصدر: تونس ـ إرم نيوز

تنهي حكومة الوفاق الليبية التي يرأسها فائز السراج، مهامها، عقب أداء الحكومة الانتقالية الجديدة اليمين الدستورية يوم الاثنين، ما يطرح تساؤلات عن مصير السراج الذي بقي في الحكم لسنوات وأثار أداؤه جدلا واسعا في الأوساط السياسية الليبية.

ومن المنتظر أن ينتظم موكب تسليم السلطة من حكومة السراج لحكومة عبدالحميد الدبيبة، الثلاثاء، غداة أداء أعضاء الحكومة الجديدة ورئيسها اليمين لبدء مهامهم.

وقال مصدر ليبي مطلع لـ“إرم نيوز“، إن السراج الذي غادر ليبيا منذ شهر تقريبا، سيصل الاثنين إلى طرابلس وسيقوم بتسليم السلطة إلى الدبيبة الثلاثاء في مراسم رسمية، بحضور المجلس الرئاسي الجديد ونواب من مختلف الأقاليم.

2021-03-18-5-1200x675

وأضاف المصدر الذي لم يكشف عن هويته أن السراج ”لن يبقى في ليبيا في مطلق الأحوال بعد تسليم السلطة ومن المرجح أن يعود إلى إيطاليا التي قضى فيها نحو شهر منذ مغادرته البلاد قبل أسابيع، وخضع مؤخرا لتدخل جراحي هناك، وقد تكون وجهته لندن التي عمل فيها سابقا في مجال الهندسة وإدارة الأعمال“.

واستبعد المصدر أن يشارك السراج في الانتخابات القادمة المزمع إجراؤها في 24 كانون الأول/ ديسمبر المقبل.

ورأى أن ”السراج يريد الابتعاد عن الحياة السياسية لفترة معينة إلى حين عودة الاستقرار إلى المشهد السياسي، رغم أن خريطة الطريق التي أشرفت بعثة الأمم المتحدة على وضعها بالتوازي مع مسار الحوار السياسي الليبي لا تمنع السراج ووزراء حكومته من الترشح للانتخابات القادمة“.

ويواجه السراج انتقادات بسبب أدائه طيلة المدة التي قضاها على رأس الحكومة التي أنتجها اتفاق الصخيرات عام 2015، ولا سيما ما يتعلق بتقاربه الكبير مع تركيا وتوقيعه الاتفاقية البحرية المثيرة للجدل معها في تشرين الثاني/ نوفمبر 2019.

كما تعرض لانتقادات أيضا، بسبب تعاقد حكومته مع عدة شركات تركية لاستغلال النفط والعمل في مجالات البنية التحتية واستعانته بأنقرة التي ساندته بالعتاد العسكري والميليشيات لمقاتلة الجيش الوطني الليبي.

2021-03-8-9-1200x675-1

وكان السراج قد عبر في أول تعليق له على نيل الحكومة الجديدة ثقة البرلمان، عن ترحيبه بهذه الخطوة، معتبرا أنها ”خطوة لإنهاء الانقسام“.

وقال السراج: ”نبارك لحكومة الوحدة الوطنية نيلها الثقة من مجلس النواب، ونبدي كامل استعدادنا لتسليم المهام والمسؤوليات“.

وأضاف أن ”ما تم اليوم يعتبر خطوة مهمة لإنهاء الاقتتال والانقسام، وندعو الجميع إلى التكاتف والتعاون والوحدة والتسامح من أجل ليبيا ونهضتها“، وفق تعبيره.

وتسلم رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبدالحميد الدبيبة، أمس السبت، ديوان مجلس الوزراء بطرابلس.

وبحسب بيان مقتضب صادر عن المكتب الإعلامي لرئيس حكومة الوحدة الوطنية، فإن الدبيبة عقد اجتماعا مع مديري الإدارات والمكاتب بالديوان، لوضع خطة عمل الديوان وآلية التنسيق مع الوزارات والمؤسسات الحكومية التابعة للحكومة الجديدة.

2021-03-55555555-1200x675-1

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك