أخبار

المحجوب: هناك مشاورات بشأن حقيبة الدفاع في حكومة الدبيبة.. ولا مجال لتكرار تجربة السراج
تاريخ النشر: 11 مارس 2021 0:41 GMT
تاريخ التحديث: 11 مارس 2021 5:52 GMT

المحجوب: هناك مشاورات بشأن حقيبة الدفاع في حكومة الدبيبة.. ولا مجال لتكرار تجربة السراج

قال مدير إدارة التوجيه المعنوي في الجيش الوطني الليبي، اللواء خالد المحجوب، إن مهام الحكومة الجديدة برئاسة عبدالحميد الدبيبة، محددة وواضحة، مشددا على أنه لا

+A -A
المصدر: محمود قاروم - إرم نيوز

قال مدير إدارة التوجيه المعنوي في الجيش الوطني الليبي، اللواء خالد المحجوب، إن مهام الحكومة الجديدة برئاسة عبدالحميد الدبيبة، محددة وواضحة، مشددا على أنه لا مجال لتكرار تجربة حكومة الوفاق برئاسة فايز السراج.

وأضاف المحجوب، في لقاء مع قناة ”العربية الحدث“، أن ”مهمة الحكومة واضحة في مجموعة من النقاط، وهي تحقيق مصالحة وطنية، وتوحيد المؤسسات، وما يتعلق بالانتخابات“.

وتابع أن ”مهام الحكومة الجديدة محددة وواضحة وليست فتح ثغرات لمزيد من الانقسام أو المشاكل“.

وأشار إلى أن ”ما قاله عبدالحميد الدبيبة، بأن المرتزقة والقواعد الأجنبية خنجر في ظهر الوطن، يتماشى تماما مع مهام القوات المسلحة“.

2021-03-11-118-1200x675-1

ولفت إلى أنه في ما يتعلق بحقيبة الدفاع التي ما زالت بيد رئيس الحكومة، فهي حقيبة حساسة بالتأكيد.

وأوضح أن ”البعض ينظر إلى وزارة الدفاع أنها ضمن الأعمال المدرجة في مهام الحكومة، التي انبثقت من أجلها، وهي توحيد المؤسسة العسكرية، وأن يكون لها دور في ضم المجموعات المسلحة ممن تنطبق عليهم الشروط“.

وأكد أن ”هناك مشاورات“ بشأن حقيبة الدفاع.

وخلال كلمته أمام مجلس النواب، الثلاثاء، قال رئيس حكومة الوحدة الوطنية المكلف عبدالحميد الدبيبة، إن ”هناك شبه انسداد في تعيين شخص بعينه من منطقة بعينها وزيرا للدفاع في الحكومة“.

وكشف الدبيبة عن ”وجود صراع محتدم على هذه الحقيبة“، قائلا: ”كل المتصارعين يريدون وزارة الدفاع، فبلادنا خرجت لتوها من حرب بين طرفين، وفي حال تسمية شخص وزيرا للدفاع ويكون محسوبا على طرف ستندلع الحرب من جديد، لأن الطرف الآخر لن يقبل بذلك، ولا يمكن أن أسمح خلال تواجدي بالحرب مرة ثانية“.

وأضاف أن ”القوات المسلحة جسم شرعي، وحاضنتها الشعبية قوية، ومعروف أن كل الليبيين أملهم فيها لإقامة مؤسسة عسكرية حقيقية“، مشيرا إلى أنه ”لا مجال لتجربة أخرى كما حدث مع السراج وحكومته التي سيطرت عليها مجموعات مسلحة أدارت القرار“.

2021-03-1-42-1200x675-1

وفي ما يتعلق بتوحيد المؤسسات الأمنية والعسكرية، قال المحجوب إن ”لجنة 5+5 أوضحت كل ما يتعلق بهذا الجانب، وهو تفكيك المجموعات المسلحة. والحكومة لا يمكن أن تغفل مقررات اللجنة العسكرية المشتركة، التي اتفق عليها الطرفان. ومعروف أن هناك أجساما لا تنضوي تحت الشرعية ولا الجيش إلا اسماً“.

وشدد على أن ”الدبيبة يعرف تماما أهمية هذه المرحلة بالنسبة لليبيا، ونحن نثق في أن الجميع حريص على ألا تنزلق البلاد إلى منزلق آخر أسوأ“.

ولفت إلى أن ”الدبيبة محسوب عليه كل حرف يقوله، وهناك من يترصد كل كلماته لأغراض مختلفة يعرفها الجميع، وهو مجبر أحيانا أن يتحدث كرجل اقتصاد وأخرى كدبلوماسي، ونحن نفهم ونقرأ ما يقوله وندعم ما يقول، لكن نريد أن تصبح أفعالا“.

وصوت البرلمان الليبي، الأربعاء، بأغلبية ساحقة لصالح منح الثقة لرئيس الوزراء الليبي عبد الحميد الدبيبة وحكومة الوحدة الوطنية التي شكلها، في خطوة تعزز مسار توحيد البلاد الذي ما زالت تنتظره الكثير من التحديات.

وتتكون حكومة الدبيبة التي نالت الثقة بعد 3 جلسات ماراثونية لمجلس النواب الليبي المنعقد في مدينة سرت الليبية، من 27 حقيبة وزارية و 6 وزراء دولة، ونائبين لرئيس الحكومة.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك