أخبار

المغرب.. مشروع تقنين "الحشيش" ينذر بـ"تصدعات" جديدة في حزب العدالة والتنمية
تاريخ النشر: 09 مارس 2021 17:01 GMT
تاريخ التحديث: 09 مارس 2021 19:24 GMT

المغرب.. مشروع تقنين "الحشيش" ينذر بـ"تصدعات" جديدة في حزب العدالة والتنمية

أعلنت الحكومة المغربية مواصلة دراسة مشروع قانون يتعلق بالاستعمالات المشروعة للقنب الهندي للمرة الثالثة على التوالي؛ وذلك خلال اجتماع للمجلس الحكومي مُقرر عقده يوم الخميس المقبل، رغم أن المشروع المُثير للجدّل تعترضه عقبات حزبية قد

+A -A
المصدر: الرباط – إرم نيوز

أعلنت الحكومة المغربية مواصلة دراسة مشروع قانون يتعلق بالاستعمالات المشروعة للقنب الهندي (الحشيش) للمرة الثالثة على التوالي، وذلك خلال اجتماع للمجلس الحكومي مُقرر عقده يوم الخميس المقبل، رغم أن المشروع المُثير للجدّل تعترضه عقبات حزبية قد تعرقل ترجمته على أرض الواقع.

وذكر مصدر حزبي مطلع لـ“إرم نيوز“ أن اجتماع الأمانة العامة لحزب ”العدالة والتنمية“ الحاكم الأخير، الذي عُقد في منزل الأمين العام رئيس الحكومة سعدالدين العثماني، خلص إلى ضرورة مواصلة تأجيل المصادقة على المشروع بطرق غير مباشرة.

وأضاف أن أعضاء الأمانة العامة للحزب الإسلامي اقترحوا على العثماني إحالة المشروع على عدد من المؤسسات الدستورية في البلاد لأخذ استشارتها، وفي مقدمتها مؤسسة المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي والمجلس العلمي الأعلى.

ويسعى حزب ”العدالة والتنمية“ من خلال هذه الخطوة إلى ربح المزيد من الوقت لمنع تمرير القانون خلال الولاية الحكومية الحالية، مخافة انسحاب عبدالإله بنكيران الأمين العام السابق من الحزب بشكل نهائي، وبالتالي حماية هذا الكيان السياسي من أزمة جديدة قد تربك حساباته قبيل الاستحقاقات الانتخابية.

وأكد المصدر أن من شأن المصادقة على مشروع القانون أن تتفاقم حدة المشاكل الداخلية، وبروز كثرة الاستقالات، التي ستؤثر على تجانس الحزب الحاكم.

ضغوط بنكيران

ورغم أن رئاسة الحكومة شددت على أن المشروع بُني على دراسات أثبتت أن المملكة بإمكانها أن تستفيد من القانون على أكثر من صعيد، إلا أنه قُوبل بالرفض الشديد من طرف أبرز قادة ”العدالة والتنمية“ وفي مقدمتهم عبدالإله بنكيران.

وهدّد بنكيران، الأسبوع الماضي، في التزام مكتوب بخط يده، بتجميد عضويته إذا تبنت الأمانة العامة لحزبه مشروع القانون، وبالانسحاب نهائيا من الحزب، في حالة ما إذا صوت برلمانيو ”العدالة والتنمية“ على القانون في مجلس النواب.

ويأتي تهديد رئيس الحكومة السابق (2012 – 2017) ليضاعف من متاعب أمين عام الحزب، رئيس الحكومة سعدالدين العثماني، الذي يخشى من موجة استقالات جديدة في حزبه، خصوصاً وأن بنكيران يتمتع بوضع ”استثنائي“ وله ”أنصار كثر“، ما انعكس على حدّة الأزمة التي يعيشها الحزب والصراع بين تياري العثماني وبنكيران.

وأشار المصدر إلى أن العثماني تعرّض خلال الأيام الماضية لضغوط شديدة من طرف قيادات حزبه، خصوصا من طرف تيار بنكيران؛ من أجل عدم المصادقة على مشروع ”تقنين القنب الهندي“، مؤكدًا أن المصادقة ستحدث تصدعاً كبيراً في البيت الداخلي للإسلاميين، خصوصاً وأنه لم يتجاوز بعد تداعيات ”التطبيع“ مع إسرائيل.

وذكر المصدر الحزبي أن بنكيران يستغل ورقة ”تقنين القنب الهندي“ للضغط على تيار العثماني في الحزب للعودة إلى الأضواء مجدداً، ”وهذا ما يفسر الهجمة الشرسة التي يشنها الرجل على الحكومة من حين لآخر“.

وأشار إلى أن موقف بنكيران فيه نوع من ”النفاق“ ولا ينبني على أمور أيديولوجية كما يروج لها، لأنه عندما كان قائدا للحكومة ارتفعت مداخيل الدولة من مبيعات الخمور والجعة.

وكان من المفترض أن تصادق الحكومة المغربية على هذا المشروع في 25 شباط/فبراير الماضي، لكنها أجلت النقاش فيه لأكثر من مرة لأسباب ”غير معلنة“.

ووفق المذكرة التقديمية للمشروع، يطمح المغرب إلى جلب استثمارات ضخمة، من خلال استقطاب الشركات المتخصصة في الاستعمالات المشروعة للقنب الهندي في الأغراض الطبية والصناعية.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك