أخبار

ماكرون يعترف للجزائريين: بومنجل تم تعذيبه وقتله على أيدي الجيش الفرنسي
تاريخ النشر: 02 مارس 2021 23:23 GMT
تاريخ التحديث: 03 مارس 2021 6:10 GMT

ماكرون يعترف للجزائريين: بومنجل تم تعذيبه وقتله على أيدي الجيش الفرنسي

أعلن الإليزيه أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اعترف الثلاثاء بأن المحامي والزعيم القومي الجزائري علي بومنجل "تعرض للتعذيب والقتل" على أيدي الجيش الفرنسي خلال

+A -A
المصدر: فريق التحرير

أعلن الإليزيه أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اعترف الثلاثاء بأن المحامي والزعيم القومي الجزائري علي بومنجل ”تعرض للتعذيب والقتل“ على أيدي الجيش الفرنسي خلال الحرب الجزائرية في 1957 ولم ينتحر كما حاولت باريس تصوير الجريمة في حينه.

وقالت الرئاسة الفرنسية إن ماكرون أدلى بنفسه بهذا الاعتراف ”باسم فرنسا“ وأمام أحفاد بومنجل الذين استقبلهم الثلاثاء، وذلك في إطار مبادرات أوصى بها المؤرخ بنجامان ستورا في تقريره حول ذاكرة الاستعمار وحرب الجزائر التي وضعت أوزارها في 1962 وما زالت حلقة مؤلمة للغاية في ذاكرة عائلات ملايين من الفرنسيين والجزائريين.

2021-03-85-1

ووفق الرواية السابقة للسلطات الفرنسية، فإن المحامي والزعيم الوطني الجزائري علي بومنجل، انتحر، إلا أن عائلته تؤكد أنه تعرض للاغتيال وتتهم باريس بالكذب، وتطالب، اليوم، مدعومة بناشطين فرنسيين، بإعادة الاعتبار له والكشف عن الحقيقة.

ودعا المؤرخ الفرنسي بنجامان ستورا إلى إعادة الاعتبار له، وفق ما نقلت وكالة فرانس عما تضمنه تقرير حول الاستعمار وحرب الجزائر (1954-1962).

2021-03-177

وكان علي بومنجل ناشطا سياسيا ومحاميا مشهورا عضوا في حزب الاتحاد الديمقراطي للبيان الجزائري الذي أسسه عام 1946 فرحات عباس (أول رئيس للحكومة المؤقتة للجمهورية الجزائرية)، وبذلك أصبح مدافعا عن المناضلين الجزائريين في وجه الاستعمار الفرنسي آنذاك، متّبعا خطى شقيقه الأكبر، أحمد، المحامي هو أيضا.

وكانت السلطات الفرنسية في الجزائر قد اعتقلت بومنجل خلال ”معركة الجزائر“ العاصمة بين يناير وأكتوبر 1957، بعد تدخل القوات الخاصة للجيش الاستعماري لوقف هجمات جبهة التحرير الوطني.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك