أخبار

مظاهرات في تونس.. أنصار النهضة يطالبون بالحفاظ على النظام البرلماني وحزب العمال يدعو لإسقاط المنظومة الحالية (فيديو وصور)
تاريخ النشر: 27 فبراير 2021 13:15 GMT
تاريخ التحديث: 05 يونيو 2021 2:33 GMT

مظاهرات في تونس.. أنصار النهضة يطالبون بالحفاظ على النظام البرلماني وحزب العمال يدعو لإسقاط المنظومة الحالية (فيديو وصور)

خرج أنصار حركة النهضة التونسية، في مسيرة حاشدة، وسط شعارات تطالب بالبقاء على النظام البرلماني، وذلك ردا على الشعارات التي رافقت رئيس الجمهورية قيس سعيد، خلال

+A -A
المصدر: تونس - إرم نيوز

خرج أنصار حركة النهضة التونسية، في مسيرة حاشدة، وسط شعارات تطالب بالبقاء على النظام البرلماني، وذلك ردا على الشعارات التي رافقت رئيس الجمهورية قيس سعيد، خلال زياراته الميدانية، والتي طالبت بإنهاء المنظومة السياسية الحالية.

 وتجمع أنصار حركة النهضة، اليوم السبت، في شارع محمد الخامس بالعاصمة التونسية، لتنظيم مسيرة شعبية، أطلق عليها ”مسيرة الثبات للدفاع عن المؤسسات“.

 ورفع مساندو حركة النهضة أعلام تونس، ورايات حزبهم، وهتفوا بشعارات، من بينها “ ثورة ثورة و الفساد على برَا“، “ والشعب يريد محكمة دستورية“، و“والشعب يريد نظاما برلمانيا“.

 وأغلقت السلطات الأمنية الشوارع المتاخمة لشارع محمد الخامس، وبرر الناطق الرسمي وليد الحيوني ذلك، في تصريحات إعلامية، بالإجراءات الأمنية العادية التي يتم اتباعها للحيلولة دون حدوث اضطرابات بالوضع الأمني في البلاد.

2021-02-image-1-6

 وقال رئيس حركة النهضة، راشد الغنوشي، في بيان تزامن مع المسيرة، إن تونس      ”تشهد منذ أشهر عديدة تواتر ممارسات ومواقف غير مسؤولة تحاول إرباك العملية الديمقراطية بالبلاد، والتشكيك في جدواها، وتسعى إلى تعطيل عمل الحكومة ومؤسسات الدولة السيادية، وتعمل على ترذيل العمل السياسي وتشويه الخصوم واللجوء إلى العنف اللفظي والتحريض على المخالفين“.

 وبرر الغنوشي نزول أنصار حزبه إلى الشارع، بما وصفه ”التعبير عن القلق الذي يساور كل التونسيين حول ارتفاع درجة المناكفات السياسية والخطابات العدائية بين الفرقاء السياسيين، وعدم إيلاء هموم المواطن وأوضاع البلاد الأولوية المطلقة“.

2021-02-image-9

رحيل المنظومة السياسية

في المقابل، خرج أنصار حزب العمال اليساري في تظاهرة مضادة للنهضة بشارع الحبيب بورقيبة في العاصمة تونس، مطالبين برحيل المنظومة السياسية الحالية.

وذكرت مصادر إعلامية أن قوات الأمن أغلقت شارع الحبيب بورقيبة تحسبا لتقدم متظاهري الحزب.

وأثار نزول أنصار حركة النهضة إلى الشارع، رفضا واسعا من قوى المعارضة، وانقسامات في داخلها، عبرت عنها قيادات من حركة النهضة، قالت إنها لا ترى جدوى من تظاهر حزب يدعم الحكومة.

وقال القيادي في حركة النهضة عماد الحمامي، في تصريحات إعلامية، إن الحوار السياسي يعد الفضاء المناسب لحل الخلافات داخل مؤسسات الحكم بدلا من الشارع.

كما أكد القيادي في حركة النهضة، والمحسوب على التيار المناهض لراشد الغنوشي سمير ديلو، أنه يرفض دعوات الاستعراض السياسي في الشارع، وتأزيم الوضع، حسب تعبيره.

بدوره، اعتبر القيادي البارز، المستقيل حديثا من حركة النهضة، لطفي زيتون، أن نزول أنصار النهضة إلى الشارع خطأ سياسي كبير، يعمق تقسيم التونسيين، حسب قوله.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك