أخبار

الغنوشي: الرئيس التونسي تجاهل مبادرتي.. وحل الأزمة في إيجاد توافقات
تاريخ النشر: 23 فبراير 2021 15:40 GMT
تاريخ التحديث: 23 فبراير 2021 18:30 GMT

الغنوشي: الرئيس التونسي تجاهل مبادرتي.. وحل الأزمة في إيجاد توافقات

أكد رئيس حركة النهضة ورئيس البرلمان التونسي راشد الغنوشي، الثلاثاء، أنّ الرئيس التونسي قيس سعيد لم يتجاوب مع مبادرته للحوار وحل الأزمة الحالية، والتي تدعو إلى

+A -A
المصدر: تونس ـ إرم نيوز

أكد رئيس حركة النهضة ورئيس البرلمان التونسي راشد الغنوشي، الثلاثاء، أنّ الرئيس التونسي قيس سعيد لم يتجاوب مع مبادرته للحوار وحل الأزمة الحالية، والتي تدعو إلى الحوار بين الرئاسات الثلاث برعاية رئاسة الجمهورية.

وفي حوار مصور أجرته معه إذاعة ”الديوان“ المحلية، قال الغنوشي إنّ الحل للأزمة السياسية الراهنة يتمثل في الحوار بين الرئاسات الثلاث؛ من أجل إيجاد حلول توافقية.

وأوضح أن ”فترات الحكم ما بعد الثورة شهدت جلسات دورية بين الرئاسات الثلاث لمناقشة أهم القضايا الوطنية والملفات المهمة“، في إشارة إلى ”سياسة التوافق“ التي كانت تعتمدها حركة النهضة وحزب نداء تونس، الذي رأسه الرئيس الراحل الباجي قائد السبسي.

ووجّه الغنوشي رسالة إلى قيس سعيّد قال فيها: ”لقد انتخبك الشعب بأعلى نسبة، فحافظ على هذه الشعبية من خلال توحيد الشعب“، معتبرا أنّه ”لا داعي لسحب الثقة من الحكومة الحالية وأنه بإمكانها القيام بمهامها بصيغتها الحالية عبر عدد محدود من الوزارات وبتكليف وزير واحد بأكثر من حقيبة وزارية، وأنّ عدة أطراف كانت تطالب بحكومة مصغرة، وما نراه الآن ليس حالة شاذة“.

2021-02-2-89

ولفت رئيس حركة النهضة إلى أن حركته مع كل مقترحات ومساعي الحوار من أجل إيجاد توافقات، مشددا على أنه ”يجب أن يتنازل البعض للبعض“، منوها إلى أن ”حركة النهضة تنازلت في 2013 عن السلطة كليا بعد أن رأت أنّ بقاءها في السلطة يهدد الاستقرار الوطني“، في إشارة إلى إسقاط حكومة الحركة التي ترأسها علي العريض، بعد عملية اغتيال القيادي والنائب السابق محمد البراهمي، وتنظيم قوى المعارضة آنذاك ما سمي ”اعتصام الرحيل“ لإسقاط الحكومة.

2021-02-3-70

وأشار إلى أن ”الدعوات للحوار حول النظام السياسي مشروعة باعتبار أن كل الأنظمة السياسية ليست مثالية“، مجددا تأكيده على دعم وتعزيز النظام البرلماني كنظام حكم في المستقبل، موضحا أنّ الثورة جاءت لتوزيع السلطات وليس لتركيزها في يد شخص أو حزب واحد.

وانتقد رئيس البرلمان قانون الانتخاب الحالي، معتبرا أنه ”يقود إلى الفوضى“، مشددا على ”ضرورة تعديله وإقرار عتبة لا تقل عن 5%، ونظام يفرز أغلبية بإمكانها أن تحكم بمفردها“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك