أخبار

تونس.. رفض واسع لمبادرة الغنوشي لحل أزمة التعديل الوزاري
تاريخ النشر: 20 فبراير 2021 22:01 GMT
تاريخ التحديث: 21 فبراير 2021 5:00 GMT

تونس.. رفض واسع لمبادرة الغنوشي لحل أزمة التعديل الوزاري

عبّرت العديد من الأطراف السياسية في تونس عن رفضها للمبادرة السياسية التي قدَّمها راشد الغنوشي، والتي طلب فيها من رئيس الجمهورية قيس سعيد، عقد لقاء بين الرئاسات

+A -A
المصدر: تونس- إرم نيوز

عبّرت العديد من الأطراف السياسية في تونس عن رفضها للمبادرة السياسية التي قدَّمها راشد الغنوشي، والتي طلب فيها من رئيس الجمهورية قيس سعيد، عقد لقاء بين الرئاسات الثلاث لحل أزمة التعديل الوزاري، ما ينذر بتفاقم المأزق السياسي الذي تعيشه البلاد.

وكشف الناطق الرسمي باسم حركة النهضة، فتحي العيادي، عن إرسال رئيس البرلمان راشد الغنوشي، رسالة، السبت، إلى رئيس الجمهورية قيس سعيّد، تضمنت مبادرة سياسية لتجاوز أزمة التعديل الوزاري.

وردًا على ذلك، أكد البرلماني حاتم المليكي، أن رئيس البرلمان راشد الغنوشي لم ينسّق مع الكتل النيابية، ولم يتم التداول في هياكل المجلس قبل إطلاق المبادرة التي تم تقديمها كمبادرة لمجلس نواب الشعب.

واعتبر البرلماني حاتم المليكي، أن الشكل الذي قدّم به رئيس البرلمان راشد الغنوشي للمبادرة، ينم عن عدم احترامه لمؤسسات الحكم في البلاد، بحسب تعبيره.

بدوره، اعتبر رئيس الكتلة الديمقراطية المعارضة في البرلمان، محمد عمار، أن مبادرة الغنوشي لا تُلزم الكتل النيابية بشيء طالما لم يتم تكليفه للتحدث باسمها، بحسب قوله.

كما اعتبر البرلماني المستقل خالد قسومة أن رئيس البرلمان سوّق لمبادرة صاغها المكتب التنفيذي لحزب حركة ”النهضة“ على أساس أنها مبادرة برلمانية، بما يعني أنه لا يعترف بمؤسسات الدولة، بحسب تعبيره.

من جهته، اعتبر أمين عام حزب حركة الشعب زهير المغزاوي، أن حزبه يرى أن حل الأزمة السياسية، يكمن في استقالة رئيس الحكومة هشام المشيشي، وتعيين حكومة تصريف أعمال بالتوافق بين كل الأطراف السياسية، وفتح حوار برعاية المنظمات الاجتماعية، مضيفًا أن التسويات السياسية لتقاسم الحكم لا معنى لها.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك