أخبار

لإنقاذ الغنوشي وإسقاط المشيشي.. حركة النهضة تتجه لإبرام صفقة مع المعارضة
تاريخ النشر: 19 فبراير 2021 23:08 GMT
تاريخ التحديث: 20 فبراير 2021 7:05 GMT

لإنقاذ الغنوشي وإسقاط المشيشي.. حركة النهضة تتجه لإبرام صفقة مع المعارضة

رصدت الأوساط السياسية في تونس في الساعات الأخيرة تقاربا في المواقف بين حركة النهضة والكتلة الديمقراطية، كبرى كتل المعارضة في البرلمان، في تحوّل يوحي بوجود

+A -A
المصدر: تونس- إرم نيوز

رصدت الأوساط السياسية في تونس في الساعات الأخيرة تقاربا في المواقف بين حركة النهضة والكتلة الديمقراطية، كبرى كتل المعارضة في البرلمان، في تحوّل يوحي بوجود ”صفقة“ يتم ترتيبها للخروج من الأزمة الحالية، وفق مصادر سياسية.

وقال مصدر سياسي فضل عدم الكشف عن هويته لـ ”إرم نيوز“ إنه بدخول أزمة التعديل الوزاري أسبوعها الثالث والوصول إلى طريق مسدود بين الأطراف المعنية، بدأت حركة النهضة تبدي انفتاحا على أطراف سياسية مصنفة ضمن خصومها من أجل إيجاد مخرج للأزمة القائمة بين رأسي السلطة التنفيذية، وأيضا للأزمة التي يواجهها رئيس الحركة ورئيس البرلمان راشد الغنوشي.

وأوضح المصدر أن التقارب غير المعلن بين ”النهضة“ والكتلة الديمقراطية يهدف إلى إبرام صفقة يتم بمقتضاها إسقاط حكومة هشام المشيشي مقابل الإبقاء على رئيس البرلمان راشد الغنوشي في منصبه، لا سيما أن كتلا برلمانية استكملت إجراءات إعداد لائحة لسحب الثقة منه.

Image result for الكتلة الديمقراطية تونس

وأضاف المصدر أن هناك مساعي جدية يقوم بها نواب من حركة النهضة لاستقطاب نواب من الكتلة الديمقراطية لمنعهم من التصويت على لائحة سحب الثقة من الغنوشي، مقابل الوقوف في صف الكتلة الديمقراطية التي تدافع عن موقف رئيس الجمهورية قيس سعيد وتقف في صفه في معركته مع رئيس الحكومة هشام المشيشي، وذلك بالذهاب في خيار دفع حكومة المشيشي إلى الاستقالة كمخرج من الأزمة الحالية.

واعتبر مراقبون هذه الصفقة آخر أوراق حركة ”النهضة“ لإنقاذ الغنوشي الذي يواجه احتمالية السقوط من رئاسة البرلمان مع استكمال الإمضاءات على لائحة لسحب الثقة منه، في خطوة هي الثانية في أقل من ثمانية أشهر.

ويتطلب عرض لائحة سحب الثقة على جلسة عامة للتصويت عليها توفر 73 إمضاء من النواب، وهو ما يؤكد نواب من المعارضة توفره. ويواجه الغنوشي فرضية سحب الثقة منه للمرة الثانية بعد جلسة عُقدت في يوليو / تموز الماضي وأنقذه امتناع كامل نواب حركة النهضة ونواب حزب ”قلب تونس“ عن التصويت فيها، من سيناريو الإطاحة به.

Image result for الغنوشي

ووفق مراقبين يبدو الوضع مختلفا هذه المرة لا سيما مع وجود انقسامات داخل حزب قلب تونس وتوجه عدد من النواب التابعين لكتلته نحو التصويت على سحب الثقة من رئيس البرلمان، ما يضع الغنوشي وحركته في موقف صعب يستدعي اللجوء إلى عقد صفقات وتفاهمات سرية لإنقاذ الغنوشي، وفق تعبيرهم.

وفي المقابل، أكد النائب عن “الكتلة الديمقراطية” هيكل المكي أن الأخبار التي تروج حول تحالف كتلته وحركة النهضة من أجل إسقاط حكومة هشام المشيشي مقابل الإبقاء على رئيس الحركة راشد الغنوشي في منصب رئاسة البرلمان وتكوين حكومة ائتلافية تكون بمثابة الحل للأزمة السياسية والدستورية الحالية “لا أساس لها من الصحة“.

وقال المكي إن الغاية من مثل هذه الأخبار هي إرباك عملية تجميع الإمضاءات لإسقاط رئيس البرلمان وإنه ليس للكتلة الديمقراطية صفقات لا سرية ولا علنية مع النهضة، وفق تعبيره.

Image result for المشيشي

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك