أخبار

في ذكرى "ثورة فبراير".. هذه تطلعات الليبيين في تونس من الحكومة الجديدة (فيديو إرم)
تاريخ النشر: 17 فبراير 2021 20:17 GMT
تاريخ التحديث: 18 فبراير 2021 0:19 GMT

في ذكرى "ثورة فبراير".. هذه تطلعات الليبيين في تونس من الحكومة الجديدة (فيديو إرم)

بعد مرور 10 سنوات على ثورة 17 فبراير التي أطاحت بحكم معمر القذافي، ما يزال الليبيون يتطلعون لالتئام بلدهم الذي مزقته الحرب، وسط تفاؤل بانتخاب السلطة التنفيذية

+A -A
المصدر: تونس - إرم نيوز

بعد مرور 10 سنوات على ثورة 17 فبراير التي أطاحت بحكم معمر القذافي، ما يزال الليبيون يتطلعون لالتئام بلدهم الذي مزقته الحرب، وسط تفاؤل بانتخاب السلطة التنفيذية الجديدة مؤخرا.

وتحدث عدد من الليبيين المقيمين في تونس لـ ”إرم نيوز“ عن تطلعاتهم من الحكومة الجديدة في بلادهم، يحدوهم الأمل في أن تنجح هذه الحكومة في الوحدة وتحقيق الأمن لليبيين والاستقرار الاقتصادي والاجتماعي.

ويقول فؤاد العوام، وهو صاحب سلسلة مطاعم ليبية في تونس إنّ ما ”نأمله من الحكومة الجديدة أن تؤدي واجبها تجاه الوطن والمواطن حيث أصبح الليبي يتمنى توفّر الكهرباء والخبز بعد أن كان الخبز والكهرباء في ليبيا الأرخص في العالم والبنزين أرخص من الماء بينما أصبحت الآن أمنيات“ وفق تعبيره.

ويضيف أنّه لا يفكر حاليا في العودة إلى ليبيا بالنظر إلى طبيعة مشروعه الذي يقدم خدمات مباشرة للمواطنين ويتطلب حضورا ومراقبة، وفق قوله، لكنه اشتكى من تعقيد الإجراءات الإدارية الخاصة بتجديد رخصة الإقامة وتراخيص السيارات.

ويؤكد مواطنون ليبيون أنهم متفائلون بما ستقدمه الحكومة الليبية الجديدة.

وقال أحدهم إنّه يأمل أن تهيّئ هذه الحكومة الأرضية للانتخابات وأن تقيم قاعدة صلبة لانتخابات رئاسية وتشريعية تخرج من خلالها ليبيا من المرحلة الانتقالية والمؤقتة، وأن توحد الليبيين والمؤسسات السيادية.

وقال آخر إنّه يتطلع في المرحلة القادمة إلى أن تكون ليبيا في وضع أفضل وأن تعود كما كانت تستقبل أبناءها والعرب من كل مكان، وفق تعبيره.

وعلّق الهادي قشوط، مدير المركز الجهوي للاستشعار عن بعد لدول شمال أفريقيا، بأن ما يتمناه أن تكون الحكومة الجديدة قصيرة المدى وأن يمر الليبيون بعدها نحو الانتخابات الحرة والنزيهة لاختيار حكومة ورئيس في أقرب وقت، مشيرا إلى أنه لا يشعر بالغربة في تونس بل يعتبرها بلده وسندا لليبيين من قديم الزمان.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك