أخبار

مراقبون: برامج المرشحين لمنصب الرئاسي الليبي بعيدة عن الواقع
تاريخ النشر: 01 فبراير 2021 21:55 GMT
تاريخ التحديث: 02 فبراير 2021 1:45 GMT

مراقبون: برامج المرشحين لمنصب الرئاسي الليبي بعيدة عن الواقع

قال مراقبون للشأن الليبي، إن برامج المرشحين لمنصب رئيس المجلس الرئاسي في ليبيا، بعيدة عن الواقع، وتطرح تساؤلات حول قدراتهم، وسط مخاوف من الدخول في مرحلة تتجاوز

+A -A
المصدر: عبدالعزيز الرواف- إرم نيوز

قال مراقبون للشأن الليبي، إن برامج المرشحين لمنصب رئيس المجلس الرئاسي في ليبيا، بعيدة عن الواقع، وتطرح تساؤلات حول قدراتهم، وسط مخاوف من الدخول في مرحلة تتجاوز المدة المحددة لاختيار مناصب السلطة التنفيذية.

وبدأت الإثنين، جلسة استماع لبرامج المرشحين للمجلس الرئاسي والحكومة الليبية، وسط غموض يلف آلية الاختيار، ومخالفات قانونية في ملفات بعض المرشحين.

وبحسب المراقبين فإن الجلسة التفاعلية لسماع برامج المرشحين، أثبت المرشحون من خلالها، أن برامجهم مجرد جمل سابقة التجهيز و”مستهلكة”، كما أنها لم تعط أي تطمينات للشارع الليبي.

وقال المحلل السياسي محمد الأسمر، إن أغلب برامج المترشحين هي عبارة ( نسخ لصق) مما يتناوله مرشحون آخرون في بلدان أخرى لا تشبه ليبيا في شيء، وليست لديها أزمة بحجم الأزمة الليبية، فهم ركزوا على مشاريع تحتاج دولة مستقرة ووقتا طويلا لتنفيذها.

مستشار عقيلة صالح ينفي استقالته من...

وأضاف الأسمر في تصريح لـ”إرم نيوز”، أن أغرب ما عرضه المرشحون، هو ما قاله المترشح عقيلة صالح في معرض حديثه عن حرب طرابلس بأنه ”لا يوجد إنسان معصوم من الخطأ، وحرب طرابلس، كانت خاطئة“ وهو أمر يخالف كل ما كان يقوله، في فترة تلك الحرب، وضد القرارات التي اعتمدها كرئيس للبرلمان.

وبحسب المهتم بالشأن الليبي مجدي القاسمي، فإن كل برامج المترشحين، لم تقدم فيها أشياء يمكن تطبيقها في الفترة البسيطة التي سيتولون فيها المهمة، بل إنهم ركزوا على أمور وكأنهم سلطة دائمة مدتها أكثر من 5 سنوات.

 

وقال القاسمي في تصريح لـ”إرم نيوز”، إن أغلب المرشحين لا يدركون القوانين وحتى الإعلان الدستوري، الذي تسير به المؤسسات في الدولة الليبية، لذلك كانت إجابات بعضهم، حول العقبات القانونية، إجابات لا تعبر عن عمق وفهم هذه الشخصيات، التي ستدير شأن دولة تعج مفاصلها بالأزمات مثل ليبيا، ضاربا مثلا بما قاله المرشح أسامة الجويلي حول وضعه العسكري ، وإجابته بأنه “حتى الآخرون ترشحوا بالمخالفة “ .

ويرى الخبير الدستور د. فائق الباشا أن إجابات المرشحين، تدل على أمرين، الأول هو عدم إلمامهم بالقوانين واللوائح، أو أنهم يعلمون ويريدون الهروب منها، إلى الأمام حتى يصلوا إلى الكرسي، ومن ثم سيكون تعاطيهم مع الموقف وفق المعطيات على الواقع.

التسوية السياسية في ليبيا تدخل "أسب...

وأشار الباشا في تصريح لـ”إرم “ إلى أن المرشحين لم يعطوا إجابات واضحة، بشأن الانتخابات وكذلك تسليم السلطة، فالمرشح خالد المشري حين سئل عن ضمانات تسليمه لسلطة نهاية السنة لإجراء الانتخابات تمحور رده عن ذكر العراقيل التي تواجه الانتخابات ما يعني تبنيه فكرة تنظيم الإخوان حول رفض الانتخابات لانعدام حظوظهم للفوز بها، مضيفا أن عقيلة صالح لم يبتعد كذلك عن هذا الأمر حين أجاب عن تسليم السلطة والانتخابات بـ: “ لو توفرت الشروط ”.

وقال مصدر في ملتقى الحوار السياسي الليبي، إن اللجنة المكلفة بفرز أسماء المرشحين الـ45 للسلطة التنفيذية الجديدة، والمتعلقة بمنصبي رئيس المجلس الرئاسي ونائبيه، ورئيس الحكومة، بدأت فعليا بتحديد مدى مطابقة الشخصيات المتقدمة للشروط التي وضعت من قبل البعثة الأممية ولجنة الحوار.

مصدر ليبي: إعلان نتائج التصويت على...

وأشار المصدر في تصريح لـ“إرم نيوز“، إلى أن أعضاء الملتقى السياسي سيتجهون، يوم الأحد، إلى جنيف لانتخاب السلطة التنفيذية الجديدة، مبينا أن عملية الانتخاب ”ستتم على مرحلتين، أولاهما ستكون من خلال مجمعات الأقاليم، كل على حدة، ويجب أن يحصل فيها المترشح على نسبة الـ70% من الأصوات من أجل الحصول على المنصب“.

وأضاف المصدر، مفضلا عدم الإفصاح عن اسمه، أن ”المرحلة الثانية، ستكون في حالة تعثر تحقيق نسبة الـ70%، حيث سيتم اللجوء إلى اتباع نظام القائمة لكل المرشحين، بحدود 4 قوائم على الأكثر، وهذه القوائم ستدخل المرحلة الثانية من خلال تصويت المجمع العام لأعضاء الملتقى السياسي“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك