أخبار

الرئيس التونسي يتعهد بكشف المتورطين في اغتيال بلعيد والبراهمي
تاريخ النشر: 24 يوليو 2020 14:59 GMT
تاريخ التحديث: 24 يوليو 2020 18:50 GMT

الرئيس التونسي يتعهد بكشف المتورطين في اغتيال بلعيد والبراهمي

تعهد الرئيس التونسي قيس سعيّد اليوم الجمعة بكشف حقيقة ما جرى للمعارضين اليساريين، شكري بلعيد ومحمد البراهمي اللذين تم اغتيالهما في العام 2013. جاء ذلك، خلال

+A -A
المصدر: تونس ـ إرم نيوز

تعهد الرئيس التونسي قيس سعيّد اليوم الجمعة بكشف حقيقة ما جرى للمعارضين اليساريين، شكري بلعيد ومحمد البراهمي اللذين تم اغتيالهما في العام 2013.

جاء ذلك، خلال استقبال الرئيس التونسي، في قصر قرطاج أرملة محمد البراهمي والمحاميين محمد سعد ومصطفى التليلي.

وحسب بيان للرئاسة التونسية، فقد تم خلال اللقاء إطلاع سعيّد على آخر المستجدات المتعلقة بقضية اغتيال محمد البراهمي، والعراقيل التي حالت دون عملية الكشف عن الحقيقة.

ونقل البيان عن الرئيس التونسي تعهده بأن توفر الدولة كل إمكانياتها لكشف الحقيقة كاملة المتعلقة باغتيال المعارضين اليساريين محمد البراهمي وشكري بلعيد.

وفي وقت سابق، قالت هيئة الدفاع عن المعارضين اليساريين اللذين تم اغتيالهما في تونس، إن قاضي التحقيق وجّه لرئيس الجهاز السري لحركة النهضة الإسلامية، مصطفى خضر، تهمة القتل العمد وعدة تهم أخرى في ملف اغتيال البراهمي.

وشددّت الهيئة على أن قاضي التحقيق وجّه هذه التهم لخضر، بعد الاطلاع على وثائق ”الغرفة السوداء“ التي كانت في وزارة الداخلية، والتي تتضمن وثائق تم حجزها في منزل خضر.

وأوضح أعضاء الهيئة، أنّ الوثائق التي تم اكتشافها في تلك الغرفة، تؤكد وجود جهاز سري لحركة النهضة.

وأضاف عضو الهيئة، رضا الرداوي، أنه ”ثبت وجود علاقة مباشرة بين خضر وحركة النهضة الإسلامية“، مشددا على أن ”الغرفة السوداء الموجودة في وزارة الداخلية، تتضمن وثيقة تخص محمد العوّادي، المسؤول الأول في الجناح العسكري لأنصار الشريعة والمسؤول عن قتل محمد البراهمي“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك