أخبار

تونس.. الفخفاخ يهاجم النهضة ويكشف عرضها "صفقة" قبل استقالته
تاريخ النشر: 23 يوليو 2020 8:11 GMT
تاريخ التحديث: 23 يوليو 2020 10:40 GMT

تونس.. الفخفاخ يهاجم النهضة ويكشف عرضها "صفقة" قبل استقالته

شن رئيس الحكومة التونسية المستقيل، إلياس الفخفاخ، اليوم الخميس، هجوما غير مسبوق على حركة النهضة الإسلامية، واتهمها بتحويل الحكم في البلاد إلى "غنيمة"، وبإقامة

+A -A
المصدر: تونس ـ إرم نيوز

شن رئيس الحكومة التونسية المستقيل، إلياس الفخفاخ، اليوم الخميس، هجوما غير مسبوق على حركة النهضة الإسلامية، واتهمها بتحويل الحكم في البلاد إلى ”غنيمة“، وبإقامة ما سماه ”تحالفا مقدسا“ مع ”مهربين“.

وقال الفخفاخ، في مقابلة مع إذاعة ”إكسبرس أف أم“ المحلية: ”منظومة كاملة، منها جزء في الحكم وجزء خارج الحكم، أقامت مع شبكة مصالح كبيرة، تحالفا مقدسا، ولم تأخذ بعين الاعتبار استقرار البلاد والوضع الاجتماعي والاقتصادي والأمني“، مضيفا: ”هؤلاء لا هم لهم إلا مصالحهم الشخصية والحزبية والفئوية والجهوية الضيقة“.

وتابع الفخفاخ أن هذه الأطراف ”خططت ونجحت في خطتها… حركة النهضة من بين هذه الأطراف، ومن اليوم الأول لم يرغبوا في نجاح حكومتي وعملوا على عرقلتها“.

2020-07-8-35

وأضاف: ”بالنسبة للنهضة، الحكم أصبح غنيمة وولاءات مقابل امتيازات، النهضة لم ترشحني ولم تدعمني، بل إنها كانت تخشى على مصيرها وكانت تخشى خصوصا من حل مجلس النواب“.

وأشار الفخفاخ إلى أن ”حزب قلب تونس تحالف مع النهضة لأنه كان منتفعا من المنظومة، وحاول الدخول للحكم ولم ينجح، إضافة إلى وجود أطراف خفية ومنهم حتى ”مهربين“ كلهم تحالفوا ضد حكومتي“، وفق قوله.

من جانب آخر، أكد إلياس الفخفاخ، أنه كان بإمكانه مواصلة ترؤس الحكومة لكنه رفض، قائلا: ”أسبوعين قبل سقوط الحكومة، عرضت علي حركة النهضة صفقة لإدخال أطراف للحكم مقابل مواصلة المشوار لكني لم أسايرهم في رغبتهم ولم أرضخ“.

وتابع ”كان بالإمكان أن أكذب وأن أقول إن تونس ما بعد الكورونا بحاجة لحكومة وحدة وطنية، لكن قلت لا… شخصيا ألوم الناس والنخبة الذين اكتفوا بدور الفرجة، رغم أنهم يعلمون أن المعركة كانت معركة الإصلاح ضد المحافظة على المواقع“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك