أخبار

تونس.. الفخفاخ يتمسك بالمنصب رغم تصاعد اتهاماته بالفساد
تاريخ النشر: 02 يوليو 2020 20:34 GMT
تاريخ التحديث: 03 يوليو 2020 1:05 GMT

تونس.. الفخفاخ يتمسك بالمنصب رغم تصاعد اتهاماته بالفساد

تمسك رئيس الحكومة التونسيّة إلياس الفخفاخ، مساء اليوم الخميس، بعدم الاستقالة من منصبه وذلك على الرغم من الاتهامات الموجهة إليه من قبل الهيئة الوطنية بمكافحة الفساد بالضلوع في شبهة تضارب مصالح. وقال الفخفاخ، إن رئيس

+A -A
المصدر: تونس - إرم نيوز

تمسك رئيس الحكومة التونسيّة إلياس الفخفاخ، مساء اليوم الخميس، بعدم الاستقالة من منصبه، على الرغم من الاتهامات الموجهة إليه من قبل الهيئة الوطنية بمكافحة الفساد بالضلوع في شبهة تضارب مصالح.

وقال الفخفاخ إن رئيس هيئة مكافحة الفساد شوقي الطبيب ليس قاضيًا ليؤكد أو ينفي شبهة تضارب المصالح التي تعلقت به، مشددًا على أن القضاء هو الذي يثبت تجاوز القانون من عدمه.

وأضاف، في مقابلة مع موقع ”نواة“ الإخباري، أن السلطة التنفيذية أمرت بفتح تحقيق رقابي حول الصفقة العمومية محل الشبهة، منوّهًا إلى أنّ السلطة القضائية متعهدة بقضيتين في هذا الملف، علاوة على شروع السلطة التشريعية في تشكيل لجنة تحقيق برلمانية.

وأشار الفخفاخ إلى أن “كل ما هو حسن نية مقبول وكل ما هو سوء نية وتآمر سيتم التصدي له“، مضيفًا أن ”هذا يعتبر في قلب الديمقراطيّة، وأنا سعيد فنحن نؤسّس بذلك لثقافة جديدة والكل تحت طائلة القانون، وهذا ما قلته أنا شخصيا“.

وكان شوقي الطبيب قد أكد أن الفخفاخ لديه 5 شركات وأنه لم يعلم الهيئة بأن 3 منها تتعامل مع الدولة، مقترحا إلغاء الصفقة المبرمة مؤخرا، التي تم استكمالها وهو على رأس الحكومة.

واعتبر الطبيب أن قرار إحالة الأسهم غير ممكن، مشددا على أن قيمة السهم تغيرت قبل وبعد إبرام الصفقات، ما يرجّح، حسب رأيه، ضلوع الفخفاخ في شبهة فساد.

وأثار اعتراف الفخفاخ، مؤخّرًا، بامتلاكه لأسهم في شركات لها تعاملات مع الدولة، موجة جدل وانتقادات واسعة له، ومن المنتظر أن يقوده هذا الملف إلى المحاكم، بعد أن قرّر سياسيون مقاضاته.

وأكد سياسيون وإعلاميون وخبراء في الاقتصاد أن امتلاك الفخفاخ لأسهم في شركات تتعامل مع الدولة يعتبر ”تضارب مصالح ومخالفة صريحة للقانون“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك