أخبار

الرئيس الجزائري الأسبق "اليمين زروال" يعود للقصر الرئاسي بعد 21 عاما (صورة)
تاريخ النشر: 15 يونيو 2020 20:14 GMT
تاريخ التحديث: 15 يونيو 2020 21:45 GMT

الرئيس الجزائري الأسبق "اليمين زروال" يعود للقصر الرئاسي بعد 21 عاما (صورة)

أعلنت الرئاسة الجزائرية في بيان، اليوم الإثنين، عن استضافة الرئيس الأسبق اليمين زروال، الذي غادر القصر الرئاسي منذ تسليمه مقاليد السلطة لخليفته عبدالعزيز بوتفليقة عام 1999، وظل يمتنع عن حضور الأنشطة الرسمية. ولم ينشر بيان

+A -A
المصدر: جلال مناد - إرم نيوز

أعلنت الرئاسة الجزائرية في بيان، اليوم الاثنين استضافة الرئيس الأسبق اليمين زروال، الذي غادر القصر الرئاسي منذ تسليمه مقاليد السلطة لخليفته عبدالعزيز بوتفليقة عام 1999، وظل يمتنع عن حضور الأنشطة الرسمية.

ولم ينشر بيان قصر ”المرادية“ أي تفاصيل عن أول ظهور لليمين زروال منذ 21 عامًا، لكن مصادر موثوقة أكدت لـ“إرم نيوز“؛ أن الأمر على علاقة بمشاورات يجريها الرئيس الجزائري الحالي عبدالمجيد تبون مع كبار الشخصيات ورؤساء الأحزاب.

ويحظى الرئيس السابق زروال باحترام الجزائريين، حيث يتجول الرجل في أزقة مدينته ”باتنة“ الشرقية دون بروتوكولات ولا حراسة أمنية، وقد استقال عام 1998، ودعا إلى انتخابات رئاسية مبكرة فاز بها عبدالعزيز بوتفليقة خلال انسحاب منافسيه الستة.

وأثناء استقالة بوتفليقة في الـ2 من شهر أبريل/ نيسان لعام 2019، تحت ضغط الحراك الشعبي والمؤسسة العسكرية، كشف اليمين زروال، أنه التقى فعلًا قائد الاستخبارات العسكرية السابق الجنرال توفيق، بغرض تباحث إمكانية قيادته مرحلة انتقالية تنهي 20 عامًا من حكم بوتفليقة.

ومن المرجح أن يتباحث زروال مع تبون حول مستجدات الساحة السياسية وخاصة تعديل الدستور المثير للجدل، الذي انتقد زروال آنذاك تعديله، الذي أجراه بوتفليقة عام 2008، ومدد فيه الولاية الرئاسية، التي كانت محددة بفترتين من 5 سنوات قابلة للتكرار.

وقال زروال: ”علمتنا الديمقراطية في العالم أن الدولة القوية هي التي تقبل فيها السلطة التعايش مع سلطة مضادة“، معتبرا أن منصب الرئاسة ”مهمة ثقيلة عقليا وبدنيا“، في إشارة حينها لصحة الرئيس بوتفليقة المتوعكة.

واليمين زروال، جنرال عسكري سابق تولى قيادة الجزائر في فترة حساسة شهدت أحداث عنف مسلح بسبب وقف المسار الانتخابي وصعود رموز ”الجبهة الإسلامية للإنقاذ“ المحظورة إلى الجبل، مع ما خلفه ذلك من مجازر هي الأعنف في تاريخ الجزائر الحديث.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك