أخبار

تونس.. محتجون يرفعون شعارات مسيئة للقرآن تضامنا مع صاحبة "سورة كورونا"
تاريخ النشر: 29 مايو 2020 22:13 GMT
تاريخ التحديث: 30 مايو 2020 6:58 GMT

تونس.. محتجون يرفعون شعارات مسيئة للقرآن تضامنا مع صاحبة "سورة كورونا"

أثار رفع لافتات مسيئة للقرآن الكريم، تتضمن اتهامه بالإرهاب، أمام محكمة تونسية، جدلا واسعا ومطالب بمحاكمة كل من تورط في رفع هذه اللافتات بتهمة الإساءة للدين

+A -A
المصدر: يحيى مروان- إرم نيوز

أثار رفع لافتات مسيئة للقرآن الكريم، تتضمن اتهامه بالإرهاب، أمام محكمة تونسية، جدلا واسعا ومطالب بمحاكمة كل من تورط في رفع هذه اللافتات بتهمة الإساءة للدين الإسلامي والمساس بالمقدسات.

وقام عدد من الحقوقيين برفع هذه اللافتات أثناء محاكمة الفتاة التي استهزأت بالقرآن ونشرت على الإنترنت نصا فيه محاكاة ساخرة منه، بعنوان ”سورة كورونا”.

وعبّرت الكاتبة والحقوقية، رجاء بن سلامة، عن تضامنها مع آمنة الشرقي، معتبرة أن ما نشرته ”حرية تعبير“.

2020-05-FB_IMG_1590769211883

ورفعت رجاء بن سلامة أمام المحكمة شعارا يدعو إلى رفض ما اعتبرته ”تكميما للأفواه“، وطالبت بإطلاق سراح آمنة الشرقي.

واستنكر سياسيون وإعلاميون ونشطاء في المجتمع المدني ما اعتبروه ”عنفا ضد الإسلام والمسلمين“، مشددين على أن ما حصل أمام المحكمة الابتدائية بالعاصمة تونس، لا يدخل في إطار حرية التعبير.

واعتبر الإعلامي وليد الفرشيشي أن ما حصل ينم عن عديد العُقد التي يعاني منها كل من تورط في رفع هذه اللافتات، وفق تعبيره.

2020-05-FB_IMG_1590761024681

وقال وليد الفرشيشي في تدوينة نشرها على صفحته بـ“فيسبوك“، إن من رفعوا هذه الشعارات يشبهون التكفيريين.. الإلحاد لا يعني التباهي والتعدي على الآخرين، إلا إذا كنتم ترغبون في جني بعض الأموال من الخارج“.

واستنكر الناشط السياسي هيثم الوسلاتي رفع هذه الشعارات بالتوازي مع محاكمة آمنة الشرقي.

وأضاف الوسلاتي في تدوينة نشرها على صفحته في ”فيسبوك“ أن ”هؤلاء يريدون إثبات أن القرآن كله إرهاب وإجرام.. هل هذا يصنّف في إطار حرية التعبير؟“.

2020-05-FB_IMG_1590769204848

وقال هيثم الوسلاتي“ يعتبرون هذا حرية تعبير، لكن عندما يقول مسلم عن شخص آخر يتبع ديانة أخرى، إن فكره متعصب، فهذا يعتبرونه اعتداء على معتقدات الآخرين“.

وقالت الناشطة سماح الكافي ”كل حرف تم تدوينه ليس دفاعا عن مدنية الدولة، بل هو استهداف للهوية الإسلامية وضرب لكل الأعراف والتقاليد ومس بالعقيدة الإسلامية باسم الحرية الخاطئة“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك