أخبار

مصدر ليبي: المتشدد زياد بلعم بترت ساقاه في هجوم للجيش ونقل إلى تركيا للعلاج
تاريخ النشر: 19 مارس 2020 4:32 GMT
تاريخ التحديث: 19 مارس 2020 5:40 GMT

مصدر ليبي: المتشدد زياد بلعم بترت ساقاه في هجوم للجيش ونقل إلى تركيا للعلاج

أكد مصدر في رئاسة أركان الجيش الليبي أن المتشدد زياد بلعم أصيب إصابة بالغة وبترت ساقاه في هجوم للجيش جنوبي العاصمة طرابلس. وقال الضابط في الجيش، السنوسي قادربوه، في تصريح لـ"إرم نيوز" الخميس، إن الجيش قتل 14 من عناصر الميليشيات خلال تقدمه بمناطق جنوب العاصمة الليبية طرابلس. وأضاف قادربوه أن الجيش "سيطر على عدد من مواقع الميليشيات المهمة في العليوي وشارع القبيلة والنادي الدبلوماسي، ويوجد حاليا في النادي الدبلوماسي الذي يبعد حوالي 5 كم عن جزيرة الفرناج بوسط العاصمة طرابلس". وأشار إلى أنه "جرى التعرف على عدد من القتلى وهم من مقاتلي مجلس شورى بنغازي". وأكد أن "زياد بلعم أصيب

+A -A
المصدر: خالد أبو الخير – إرم نيوز

أكد مصدر في رئاسة أركان الجيش الليبي أن المتشدد زياد بلعم أصيب إصابة بالغة وبترت ساقاه في هجوم للجيش جنوبي العاصمة طرابلس.

وقال الضابط في الجيش، السنوسي قادربوه، في تصريح لـ“إرم نيوز“ الخميس، إن الجيش قتل 14 من عناصر الميليشيات خلال تقدمه بمناطق جنوب العاصمة الليبية طرابلس.

وأضاف قادربوه أن الجيش ”سيطر على عدد من مواقع الميليشيات المهمة في العليوي وشارع القبيلة والنادي الدبلوماسي، ويوجد حاليا في النادي الدبلوماسي الذي يبعد حوالي 5 كم عن جزيرة الفرناج بوسط العاصمة طرابلس“.

وأشار إلى أنه ”جرى التعرف على عدد من القتلى وهم من مقاتلي مجلس شورى بنغازي“.

وأكد أن ”زياد بلعم أصيب خلال الهجوم إصابة بالغة، وبترت ساقاه، وجرى نقله بطائرة إلى تركيا للعلاج“.

وكانت شعبة الإعلام الحربي التابعة للجيش الليبي قد أكدت في بيان صدر في وقت سابق مقتل بلعم في هجوم شن مساء الأربعاء.

وأضافت أن ”الوحدات المكلفة تمكنت من إتمام المهمة والقضاء على الأهداف المرصودة التي كان من أبرزها الإرهابي الهارب زياد بلعم أحد قادة جماعة أنصار الشريعة ومجلس شورى ثوار بنغازي“.

وظهر زياد بلعم يوم 10 نيسان/ أبريل في صورة تثبت قتاله إلى جانب حكومة الوفاق، مرتديا الزي العسكري ويستقل سيارة مسلحة تحمل شعار كتيبة المرسى التي يقودها المطلوب دوليا صلاح بادي.

ويعد زياد بلعم أحد أخطر المتشددين الليبيين المطلوبين، فقد قاد كتيبة عمر المختار في أعقاب ثورة 17 فبراير، ثم انضم بعد ذلك إلى فرع تنظيم القاعدة في ليبيا المسمى أنصار الشريعة.

وشارك بلعم في الهجوم الذي أحبطه الجيش الوطني الليبي على مناطق الهلال النفطي في 2017.

وعرف عن بلعم تنقله خلال العامين الماضيين بين مصراتة وتركيا، وارتباطه بعلاقات  قوية مع المخابرات التركية التي تعاون معها في التعاطي مع المتشددين في الداخل السوري من خلال عمليات التجنيد والاستقطاب.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك