تبون يتهم ”لوبيا مغربيا“ بتوتير العلاقات بين الجزائر وفرنسا – إرم نيوز‬‎

تبون يتهم ”لوبيا مغربيا“ بتوتير العلاقات بين الجزائر وفرنسا

تبون يتهم ”لوبيا مغربيا“ بتوتير العلاقات بين الجزائر وفرنسا

المصدر: إرم نيوز

اتهم الرئيس الجزائري عبدالمجيد تبون، ما أسماه بـ“اللوبي المغربي“ في فرنسا، بالسعي إلى خلق توتر في العلاقات الجزائرية الفرنسية.

وأضاف تبون في حوار مع صحيفة ”لوفيغارو“ الفرنسية، نقلت مضامينه وسائل إعلام جزائرية ومغربية، الخميس، أن هذا ”اللوبي له صلات اقتصادية واجتماعیة ويخاف من الجزائر، وحتى لما تتدخل الجزائر لاقتراح تسويات سلمیة لأزمات، يحاول ھذا اللوبي التدخل بحجة أنه معني أيضا“.

وأبدى الرئيس الجزائري عدم رضاه عن نوعية الاستثمارات الفرنسية في بلاده مقارنة بالاستثمارات التي يستقطبها المغرب، وتحديدا في قطاع السيارات والمحركات وكذا صناعة الطائرات.

وبحسب تبون، فإن المغرب يقف وراء تراجع العلاقات الجزائرية الفرنسية، التي دخلت في الفترة الأخيرة نفقا مسدودا.

وعلى صعيد آخر، دعا الرئيس الجزائري، المحتجين المطالبين بإصلاحات سياسية، إلى ”توخي الحذر من محاولات الاختراق التي تهدف إلى دفعهم لارتكاب أعمال عنف“.

وأشاد تبون بحركة الاحتجاج الراهنة؛ لتجنبها اللجوء للعنف الذي قال إنه كان سيقود البلاد إلى ”كارثة“.

وجاءت تصريحات تبون، الذي انتخب في ديسمبر/ كانون الأول، قبل يوم من المظاهرات المقررة لإحياء الذكرى الأولى للاحتجاجات الأسبوعية التي أجبرت الرئيس المخضرم عبدالعزيز بوتفليقة، على الاستقالة في أبريل/ نيسان.

وقال الرئيس الجزائري دون إسهاب: ”أوصى أبنائي الذين يتظاهرون يوم الجمعة بالحذر من الاختراق؛ لأن هناك بوادر اختراق من الداخل والخارج“.

واندلعت الاحتجاجات الحاشدة التي تعرف بالحراك في 22 فبراير/ شباط العام الماضي، للمطالبة بعدم ترشح بوتفليقة لولاية خامسة ومحاكمة الضالعين في الفساد وإجراء إصلاحات سياسية أخرى.

وفي السياق، استبعد تبون – في حوار بثته فضائيات محلية- إقامة نظام حكم برلماني؛ لأنه ”يحتاج إلى أسس قوية، وتجربة راسخة في الديمقراطية، ونحن في خطواتنا الأولى“.

وأشار إلى أن ”الأحزاب السياسية الحالية لم تصل بعد لدرجة تأطير المجتمع والعمل وفق برامج وتصورات للدولة“.

ورأى أن ”أحسن حل هو النظام شبه الرئاسي أو النظام شبه البرلماني الذي يدمج بين النظامين“، معتبرا أن ”الثقافة المحلية تميل للنظام الرئاسي وإلى حكم الرئيس الذي يستشير الشعب“.

وفيما يتعلق بالأزمة الليبية، حذر الرئيس الجزائري من أن ”أسلحة ثقيلة تدخل ليبيا من دول أجنبية لتقتيل الليبيين“.

وأضاف أن ”الأسلحة المنتشرة في ليبيا لا تعود للنظام السابق، بل مصدرها خارجي“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com