قيادي إخواني يثير الجدل بتحريمه الاستفادة من برنامج أطلقه العاهل المغربي لدعم الشباب‎ – إرم نيوز‬‎

قيادي إخواني يثير الجدل بتحريمه الاستفادة من برنامج أطلقه العاهل المغربي لدعم الشباب‎

قيادي إخواني يثير الجدل بتحريمه الاستفادة من برنامج أطلقه العاهل المغربي لدعم الشباب‎

المصدر: الرباط- إرم نيوز

أثار موقف الوزير المغربي السابق نجيب بوليف، القيادي البارز في حزب العدالة والتنمية الحاكم من برنامج ”انطلاقة“ الذي جاء بتعليمات من العاهل المغربي الملك محمد السادس والموجه بالخصوص لدعم المقاولات الصغيرة جدا والشباب حاملي المشاريع، جدلا واسعا على منصات التواصل الاجتماعي بالبلاد.

وأفتى الوزير السابق بتحريم تمويل المشروع الملكي لدعم الشباب من المؤسسات البنكية والاستفادة من نسبة الفائدة المخفضة بشكل غير مسبوق.

وقال بوليف في تدوينة نشرها على حسابه الخاص بموقع التواصل الاجتماعي ”فيسبوك“ مرفقة بآيات قرآنية، الاثنين: إن ”الربا قليله وكثيره، له نفس الحكم، ولو كان الحق سبحانه يريد أن يفرق بينهما لما غفل عن ذلك“.

وأضاف الوزير السابق أن ”الأبناك التشاركية المغربية والحمد لله موجودة لتقوم بما يلزم“.

وجرت التدوينة على صاحبها سيلا من الانتقادات اللاذعة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، معتبرين خطابه ”نفاقا سياسيا“.

وفي هذا الصدد، قال الإعلامي المغربي البارز يوسف ججيلي في تدوينة نشرها عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي ”فيسبوك“، إن الوزير السابق يحاول نسف المبادرة الملكية الرامية إلى تشجيع استثمارات الشباب بالاستفادة من قروض بنكية بنسبة فائدة لا تتجاوز 2%.

وأضاف ججيلي منتقدا كلام القيادي الإخواني: ”الربا هي الاستفادة من تعويضات لا تساهم فيها بسنتيم واحد، والربا هي أن تقضي سنوات على رأس وزارة لم نسمع عن إنجازاتها“.

من جهته، قال عمر الشرقاوي، الأستاذ الجامعي والمحلل السياسي المغربي، إن ”ما استفزني في تدوينة الوزير العاطل عن العمل، ليس تقطار الشمع على مبادرة ملكية لدعم الشباب والإفتاء بتحريمها.. لكن ما استفزني حقيقة هو خطاب النفاق السياسي وقناعة اللادولة وثقافة التقية التي تخفي أكثر مما تظهر“.

وأضاف الشرقاوي، في تدوينة نشرها على حسابه بـ“الفيسبوك“: ”بالإمكان أن نتقبل فتوى تحريم الفائدة من فقيه أو عالم دين، لكن أن يتحول وزير ساهم في توقيع اتفاقيات اقتراض يوم كان وزيرًا للشؤون العامة والحكامة إلى مفتي بسبب العطالة القسرية فهذا عبث في عبث“.

وأردف الأستاذ الجامعي: ”لا ينبغي لبوليف أن ينسى أنه وافق على نظام الفوائد البنكية بمجلس حكومي في عهد حكومة بنكيران، وصوت عليه في عهد حكومة العثماني دون أن يدلي بأي تحفظ يذكر ولو من باب تغيير المنكر باللسان. لكن أن يأتي بعد إخراجه صاغرًا من باب الحكومة للعب دور المدافع عن الدين والقيم التي تناساها أيام الحكومة فهذا يدخل في خوارم المروءة“.

وتم قبل أيام في الرباط، التوقيع على اتفاقية يتم بموجبها تخفيض مهم لأقساط التأمين لفائدة المستفيدين من برنامج ”انطلاقة“، في إطار تنفيذ البرنامج المندمج لدعم وتمويل المقاولات.

ويؤكد الإعلام الرسمي أن البرنامج المندمج لدعم وتمويل المقاولات يقدم مجموعة جديدة من منتجات التمويل لفائدة كل من المقاولات الصغيرة جدا، والشباب حاملي المشاريع، والعالم القروي، والقطاع غير المهيكل، بنسبة فائدة تصل إلى 2% في الوسط الحضري، و1.75 في الوسط القروي.

ويرمي هذا البرنامج الملكي إلى إطلاق دينامية جديدة كفيلة بتشجيع روح المبادرة وإحداث المقاولات في المملكة، وتعزيز الإدماج السوسيو- اقتصادي للشباب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com