نيويورك تايمز: خسارة سرت تضيق الخناق على حكومة الوفاق – إرم نيوز‬‎

نيويورك تايمز: خسارة سرت تضيق الخناق على حكومة الوفاق

نيويورك تايمز: خسارة سرت تضيق الخناق على حكومة الوفاق

المصدر: خالد أبو الخير - إرم نيوز

قال محللون سياسيون ان خسارة مليشيات حكومة الوفاق لمدينة سرت بعدما سيطرت قوات الجيش الوطني الليبي عليها تسببت في تضييق الخناق على حكومة الوفاق.

وبين المحللون الذين تحدثوا لصحيفة نيويورك تايمز الأمريكية أنه إذا استطاع المشير خليفة حفتر الاحتفاظ بسرت، فإن ذلك قد يؤدي لانسحاب قوات من طرابلس.

و يوم الثلاثاء، قالت حكومة طرابلس، التي ألقت باللوم على ما أسمته ”خلايا نائمة لحفتر“ داخل مدينة سرت في سقوطها، إنها سحبت قواتها طواعية لتجنب إراقة الدماء، “ لكن الخسارة تسببت في حدوث حالة من الذعر في مصراتة، المدينة الساحلية التي تقع على بعد 130 ميلا إلى الغرب، والتي يعد مقاتلوها محور المجهود العسكري لحكومة الوفاق للدفاع عن طرابلس.

وقال فريدريك وهري، المتخصص في شؤون ليبيا في مؤسسة كارنيجي للسلام الدولي، إن سيطرة حفتر على سرت يمكن أن تكون لها أهمية إستراتيجية كبيرة، إذ يمكن أن تؤدي لانسحاب المقاتلين من طرابلس، خاصة المصراتيين الذين قد يسعون للدفاع عن مدينتهم أو المشاركة في هجوم مضاد على سرت.

وأضاف وهري: ”أن نجم حفتر في صعود، سواء من حيث النطاق الجغرافي أو في شدة الضربات التي يوجهها للمليشيات، ما يجعل بعض المجموعات تعيد حساباتها وتجد أن من مصلحتها أن تقف إلى جانبه“.

وأشارت الصحيفة إلى أنه منذ تحرير سرت من تنظيم داعش عام 2016 ، كانت المدينة تحت سيطرة قوة موالية لحكومة الوفاق يسيطر عليها المقاتلون السلفيون المحافظون وأفراد قبيلة الفرجان التي يتحدر حفتر منها، ويوم الإثنين، تحول جزء كبير من تلك القوة فجأة إلى جانبه، ما سمح له بالدخول الى المدينة بسهولة.

وأيد هذا الرأي عماد الدين بادي، الباحث الليبي في معهد الجامعة الأوروبية في فلورنسا حين قال: ”لم يكن هناك قتال تقريبا“.

وأشارت نيويورك تايمز إلى أنه من المتوقع أن تهبط القوات التركية التي تصل إلى ليبيا في مصراتة، وقال قادة المدينة يوم الثلاثاء إنهم يحتاجون إلى قوة عسكرية لمحاولة استعادة سرت.

وقال محمد القنيدي، الرئيس السابق للمخابرات العسكرية لحكومة طرابلس، المتحدر من مصراتة: ”نحن نستعد لهجوم مضاد“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com