الانتخابات الجزائرية.. حملة تبون تعلن فوزه ومنافسوه يؤكدون الذهاب إلى دور ثانٍ – إرم نيوز‬‎

الانتخابات الجزائرية.. حملة تبون تعلن فوزه ومنافسوه يؤكدون الذهاب إلى دور ثانٍ

الانتخابات الجزائرية.. حملة تبون تعلن فوزه ومنافسوه يؤكدون الذهاب إلى دور ثانٍ

المصدر: جلال مناد - إرم نيوز

أعلنت إدارة حملة رئيس الوزراء الجزائري الأسبق، عبد المجيد تبون، مساء الخميس، فوزه في الجولة الأولى لانتخابات الرئاسة بنسبة 64% من الأصوات في وقت قال مرشحون آخرون إن هناك دورًا ثانيًا في السباق.

وقال مدير الإعلام في الحملة محمد لعقاب، في مؤتمر صحفي، إن محاضر الفرز التي وصلت من مختلف المحافظات، تظهر فوز تبون في الجولة الأولى بنسبة 64% من الأصوات، وحصد وحده نصف الأصوات في 35 محافظة من بين 48 تحصيها البلاد.

وأظهرت توقعات أولية نقلتها وسائل إعلام محلية، أن نتائج الفرز الأولية أظهرت تقدم تبون في معظم المحافظات.

لكن مديريات حملة كل من المرشح الإسلامي، عبدالقادر بن قرينة، وكذا عز الدين ميهوبي وعبد العزيز بلعيد، أعلنت مرور منافسيها لجولة ثانية إلى جانب تبون.

وحالَ المرور إلى دور ثانٍ، سيكون ذلك في الفترة الممتدة بين 31 ديسمبر/كانون الأول 2019، و6 يناير/كانون الثاني 2020.

ويرتقب أن تعلن السلطة المستقلة للانتخابات الجمعة النتائج الرسمية الأولية للسباق على أن يعلن المجلس الدستوري خلال أسبوع النتائج النهائية.

وقال سعيد نفيسي مدير حملة بن قرينة لصحفيين، مساء الخميس، في مقر إدارة المرشح، إنه ”حسب المؤشرات الأولية ”حل مرشحنا في المركز الأول أو الثاني، لكن الفرز لم ينتهِ بعد، وننتظر إلى النهاية“.

من جانبه، أعلن الناطق الرسمي لحملة بن قرينة، عن ”دور ثانٍ وشيك“ للانتخابات التي جرت، يوم الخميس.

وقال أحمد الدان في تصريحات صحفية، إن ”النتائج الأولية تشير إلى فوز بن قرينة بنسبة تقارب الـ30%، قبل إنهاء كل التقارير الصادرة من المحافظات“.

وأضاف الدان: ”نعيش لحظات المرور للدور الثاني في الانتخابات الرئاسية، بعدما تفوق مرشحنا في مناطق عديدة، تجاوز فيها بقية المرشحين بآلاف الأصوات“.

وأغلقت في الجزائر، مساء الخميس، مراكز الاقتراع في انتخابات الرئاسة التي جرت وسط انقسام في الشارع حولها.

وتخطت نسبة المشاركة النهائية في الانتخابات، 41.14%، بحسب السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات.

وقالت سلطة الانتخابات إنها ”جرت في أجواء عادية عدا بعض التجاوزات“، في الوقت الذي تحدثت وسائل إعلام محلية عن عمليات تخريب وغلق لمراكز اقتراع من قبل رافضين للانتخابات في منطقة القبائل (ولايتي تيزي وزو وبجاية) شرق العاصمة.

ويتنافس في هذه الانتخابات إلى جانب كل من تبون وبن قرينة وبن فليس، عبدالعزيز بلعيد رئيس حزب المستقبل، وعز الدين ميهوبي الأمين العام بالنيابة لحزب التجمع الوطني الديمقراطي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com