اعتقال متظاهرين في الجزائر وسط حالة توتر أمني.. وأحمد صالح يتوعد (صور)‎‎ – إرم نيوز‬‎

اعتقال متظاهرين في الجزائر وسط حالة توتر أمني.. وأحمد صالح يتوعد (صور)‎‎

اعتقال متظاهرين في الجزائر وسط حالة توتر أمني.. وأحمد صالح يتوعد (صور)‎‎

المصدر: كمال بونوار - إرم نيوز

تشهد العاصمة الجزائر، منذ وقت مبكر من يوم الإثنين، حالة توتر أمني؛ بعد خروج مظاهرة مؤيدة لانتخابات الرئاسة وأخرى معارضة لها؛ ما أفرز عدة اعتقالات واعتداءات.

وفي وضع محتقن أمام مبنى الجامعة المركزية وسط العاصمة الجزائر، وقف المئات من مؤيدي الاقتراع الرئاسي، المقرر يوم الخميس القادم، ورددوا عدة شعارات مؤيدة لقائد الجيش وداعية للمشاركة بكثافة في أهم موعد سياسي بالجزائر هذا العام.

        

وعلى النقيض، اختار مئات الطلاب ومعهم فريق من الأساتذة والنقابيين والناشطين، تنظيم وقفة على الرصيف المقابل لساحة البريد المركزي، وراحوا يهتفون ضد الانتخابات والسلطة، قبل أن يحاولوا الاحتكاك بمؤيدي الاقتراع.

وسرعان ما احتدم الموقف مع تدخل قوات الأمن للفصل بين المعسكرين، وأمام حالة من الكر والفر جرى اعتقال عدة طلاب وناشطين، بالتزامن مع حدوث اعتداءات.

ولا يزال الوضع مشتعلًا أمام تواصل الوقفة المؤيدة لانتخابات الخميس، وإصرار المعارضين على عدم الانسحاب، حيث يتجمعون أمام البوابة الرئيسية لمبنى الجامعة المركزية، ويرفعون لافتات ”لا للانتخابات مع العصابات“، على حد وصفهم.

وفي السياق، هدد نائب وزير الدفاع الجزائري، الفريق أحمد قايد صالح، يوم الاثنين، بـ“التصدي بقوة القانون لكل من يحاول استهداف، وتعكير صفو موعد انتخابات الرئاسية، اليوم الحاسم، في مسيرة الجزائر“.

وشدد قائد أركان الجيش في خطاب أمام ضباط ومسؤولي جهاز الدرك الوطني، على أن ”الانتخابات الرئاسية المقررة يوم الخميس، تعد محطة بالغة الأهمية في مسار بناء دولة الحق والقانون“.

وأعلن صالح أن ”الانتخابات الرئاسية المقبلة هي من سترسم الدولة الجزائرية الجديدة؛ التي لطالما تطلعت إليها أجيال الاستقلال“.

وتشهد البلاد انقساماً واضحا بشأن موعد الانتخابات الرئاسية، التي انتهت حملتها الدعائية في أجواء مشحونة، وكذلك سادت أجواء الاحتقان على انتخابات الجالية الجزائرية في المهجر، والمستمرة إلى غاية الخميس المقبل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com