اعتصام داخل البرلمان التونسي يثير موجة استياء واسعة (صور) – إرم نيوز‬‎

اعتصام داخل البرلمان التونسي يثير موجة استياء واسعة (صور)

اعتصام داخل البرلمان التونسي يثير موجة استياء واسعة (صور)

المصدر: يحيى مروان - إرم نيوز

أثار اعتصام نواب الحزب ”الدستوري الحر“ في البرلمان التونسي، موجة استياء واسعة وسط اتهامات بتعطيل العمل البرلماني ومنع انعقاد جلساته.

وانتقد البعض الاعتصام في حين سخر البعض الآخر، من النواب المعتصمين، بعد أن تم تداول صورهم، وهم نائمون داخل قاعة الجلسات العامة في البرلمان.

وانتقد سياسيون واعلاميّون ونشطاء في المجتمع المدني، تعطيل أعمال البرلمان منذُ 4 أيام، وتهديد نواب ”الدستوري الحر“ بمنع مناقشة ميزانية سنة 2020، إلّا إذا اعتذرت حركة النهضة الإسلامية، عمّا بدر من عضوها، جميلة كسيكسي من تجريح وإهانة لنواب الدستوري الحر.

وطالب نُشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، بضرورة فض الخلاف القائم بعد نعت الكسيكسي نوابَ الدستوري الحر بـ“قطّاع الطرق“ و“المصيبة التي ابتُليت بها تونس“، وردّ عليها نواب الدستوري الحر بتنفيذ اعتصام مفتوح داخل البرلمان، إلى حين تقديم اعتذار رسمي لهم.

وتحوّل الخلاف بين الحزبين إلى تبادل للشتائم، حتّى أن أحد قيادات الدستوري الحر سخر من نائب النهضة بسبب بشرتها السمراء، وهو ما حوّل وجهة الخلاف بين الحزبين إلى جدل شعبي حول ملف التمييز العنصري.

واستنكر الإعلامي جلال الحمروني، تعطيل نواب الدستوري الحر لأعمال مجلس نواب الشعب، بسبب الخلاف القائم بين رئيسة الدستوري الحر، عبير موسي، وكتلة حركة النهضة الإسلامية .

وأضاف في تدوينة نشرها على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي ”فيسبوك“، ”عبير موسي مكلّفة بمهمّة تعطيل أشغال البرلمان“.

وبشأن التمييز العنصري قال الحمروني: إن ”هذا هو الوجه الحقيقي لأغلب التونسيين ومنهم من يتظاهر بالتضامن مع جميلة الكسيكسي“.

بدورها كتبت الإعلامية والناشطة المجتمعية مبروكة خذير، في تدوينة على صفحتها في ”فيسبوك“، قائلة: ”عبير موسي في اعتصام أمام مكتب رئيس البرلمان راشد الغنوشي“.

وأشارت إلى أن ”صراع السنوات الماضية حول الهويّة يعقبه صراع الحاضر بين قوى الأمس واليوم، صراعات جانبية وشعب يموت بكل أدوات الموت برًّا و بحرًا وجوًّا“، وتابعت قائلة: ”اعتصموا أنتم و نموت نحن غرقًا، اعتصموا أنتم ونُذبح نحن بسكين فسادكم“.

من جانبه استنكر الناشط السياسي محمد الزقلي، اعتصام نواب ”الدستوري الحر“، في تدوينة نشرها على صفحته في ”فيسبوك“، حيثُ قال: ”أطالب الجيش الوطني بالتدخل وفض اعتصام عبير موسي بالقوة، ما هذه المهزلة في البرلمان؟“.

من جهته انتقد الناشط السياسي محمد الهادي خلولي، سلوك نواب ”الدستوري الحر“، وقال في تدوينة نشرها على صفحته في ”فيسبوك“: ”هذا حال سياسيينا اليوم، من تربى على الإقصاء والدكتاتورية و الرأي الواحد لم ولا ننتظر منه اليوم عكس هذا“.

في حين طالب الإعلامي صلاح الدين الجورشي، الكتل البرلمانية بعزل حزب الدستوري الحر، وكتلته وعدم الدخول معهم في مناوشات وصراعات.

ووصف ما تقوم به رئيسة الحزب الدستوري الحر عبير موسي، بـ“الخطير“، مشيرًا إلى أنها ستستغل أي فرصة للتشويش على عمل البرلمان.

وردّا على ما واجهه الحزب، من انتقادات قال نائب الدستوري الحر كريم كريفة، إن نواب حزبه لا يخشون التهديد بتطبيق القانون على كل من يُعطل أعمال البرلمان.

وأضاف في تصريح لـ“إرم نيوز “ أن التجاوزات التي طالت نواب الدستوري الحر لا يمكن السكوت عنها، مشدّدًا على ضرورة محاسبة كل نائب يتعمّد إهانة زملائه.

وأشار كريم كريفة إلى أن نواب النهضة تعودوا على هذه الممارسات منذ سنوات، لكن اليوم لا يمكن السكوت على ما يقومون به.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com