رافضون للانتخابات الجزائرية يعرقلون مهرجان المرشح ”بن فليس“ (فيديو)‎ – إرم نيوز‬‎

رافضون للانتخابات الجزائرية يعرقلون مهرجان المرشح ”بن فليس“ (فيديو)‎

رافضون للانتخابات الجزائرية يعرقلون مهرجان المرشح ”بن فليس“ (فيديو)‎

المصدر: جلال مناد-إرم نيوز

شهد المهرجان الانتخابي للمرشح الرئاسي إلى انتخابات الجزائر، علي بن فليس، اضطرابات أخرته عن موعده المحدد في ولاية ”البويرة“ 100كم شرق العاصمة، بسبب تظاهر محتجين ضد إجراء الانتخابات الرئاسية المقررة الشهر المقبل.

وشهدت المنطقة تعزيزات أمنية مشددة لمنع المتظاهرين من التوغل إلى مهرجان علي بن فليس، ما أوقع اشتباكات بين المحتجين وقوات مكافحة الشغب، وسط أنباء عن جرحى واعتقالات بحسب فيديوهات تداولها نشطاء، دون تعليق رسمي.

وقال مدير الإعلام في حملة المرشح علي بن فليس، شكيب قويدري، إن ”هذه الاحتجاجات لا يمكنها أن تؤثر على سير المسار الانتخابي لأنها لا تشكل رأي غالبية الجزائريين الذين تباينت مواقفهم إزاء الانتخابات الرئاسية، وكثير منهم يعتبرونها طريقًا إلى حل الأزمة وتجاوز متاهات التدخل الأجنبي وتمديد الوضع المتأزم“.

وأبرز شكيب قويدي، في اتصال مع ”إرم نيوز“، أن علي بن فليس ”رجل دولة يؤمن بالحريات، ولا يمكنه أن يكون ضدها، وهو رجل قانون يعرف جيدًا أن الانتخابات هي الطريق المُمهّدة إلى إرساء دولة القانون والمؤسسات“.

ويذكر قويدري أن ”بن فليس أخذ على عاتقه التوجه إلى الشعب في كل محافظات ومدن الجزائر، وفيها يحظى باستقبال شعبي وقبول لدى أطياف واسعة من الشعب، بما في ذلك منطقة القبائل التي أقام فيها اليوم الأربعاء مهرجانه الدعائي“.

إلغاء تجمع علي بن فليس في البويرة

إلغاء تجمع علي بن فليس في البويرة

تم النشر بواسطة ‏‎Où va l'Algérie‎‏ في الأربعاء، ٢٧ نوفمبر ٢٠١٩

وفي غضون ذلك، طالب بن فليس وهو رئيس حكومة سابق وزعيم حزب ”طلائع الحريات“، بالمشاركة القوية في انتخابات 12 ديسمبر/كانون الأول، وتعهد بإطلاق برنامج إصلاحات شاملة يعيد الثقة إلى الجزائريين، وفق تعبيره.

وقال بن فليس إن المشاركة في الانتخابات أو مقاطعتها هي ”خيار وحرية، ولكن لا يجب منع مواطنين جزائريين من ممارسة حقهم في الانتخاب على من يرونه مناسبًا لرئاستهم وسد شاغر المنصب الرئاسي القائم منذ تنحي الرئيس السابق في الثاني أبريل/نيسان“، بحسب تأكيده.

ويخوض بن فليس سباقًا رئاسيًّا للمرة الثالثة بعد دورتي 2004 و2014، ويعتبر نفسه من ”ضحايا عهد عبد العزيز بوتفليقة“، كما يتعهد بتحقيق مطالب الحراك الشعبي المناهض حالَ انتخابه رئيسًا للبلاد، ويقدمه أنصاره على أنه الأنسب لقيادة المرحلة القادمة والجمع بين مختلف الأطياف.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com