الانتخابات الجزائرية.. أزمات متتالية تربك حملة عبدالمجيد تبون – إرم نيوز‬‎

الانتخابات الجزائرية.. أزمات متتالية تربك حملة عبدالمجيد تبون

الانتخابات الجزائرية.. أزمات متتالية تربك حملة عبدالمجيد تبون

المصدر: جلال مناد- إرم نيوز

أربكت أزمات متتالية تعرضت لها حملة المرشح الرئاسي البارز في الانتخابات الجزائرية، عبد المجيد تبون، عمل الحملة منذ بداية الجولة الدعائية الأولى إثر انسحاب مدير الحملة أيمن باعلي، لتدخل الحملة بعد ذلك في أزمة جديدة وهي على أعتاب انطلاق الجولة الدعائية الثانية، نتيجة تعرض مديرها الجديد لوعكة صحية أدخلته المستشفى.

ورددت مصادر محلية أن مدير ”حملة تبون“ بـ“وضع صحي صعب“، وسط انتشار شائعات عن وفاته، أيامًا بعد تعيينه خلفاً للدبلوماسي المخضرم عبد الله باعلي.

وكشف تبون في بيان صحفي أن الأمر يتعلق بإصابة المعني ، بنزلة برد حادة يوم السبت، تطلبت نقله إلى المستشفى لتلقي العلاجات الضرورية وهو اليوم يتعافى تدريجيًّا”.

وواجه رئيس الوزراء الأسبق ظروفاً عصيبة في الجولة الدعائية الأولى بعد انسحاب مفاجئ لذراعه الأيمن عبد الله باعلي، والذي كان مرشحاً بقوة لإدارة شؤون السفارة الجزائرية بباريس (الحليف التقليدي)، أو وزيراً للشؤون الخارجية في الحكومة القادمة.

ولم تستفق مديرية الحملة الانتخابية لعبد المجيد تبون، من صدمة هذا الانسحاب، حتى أطيح برجل الأعمال البارز فيها عمر عليلات، الموصوف بأنه من كبار ممولي حملته الانتخابية، إذ يقبع الرجل منذ أيام في الحبس بتهم فساد ورشاوى.

ويخوض عبد المجيد تبون (74 عاماً) سباق الرئاسة الجزائرية، أمام 4 مرشحين شغلوا جميعهم وظائف سامية في حكومات الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، وبينهم تبون وزير الإسكان والثقافة والإعلام سابقاً ثم رئيساً للحكومة قبل إقالته منها بعد 80 يومًا في صيف 2017.

وأثار ترشح تبون جدلاً واسعاً في البلاد لاعتباره من رموز النظام السابق، لكن المعني يقول إنه تعرض لمظلمة تاريخية وعقوبة من محيط الرئيس السابق، حين اختار تنفيذ سياسة ”فصل المال عن السياسة“، في صراع ما يزال يلفه الغموض مع مجموعة رجال أعمال يقودهم الملياردير الموقوف علي حداد.

وتكاد المعركة الانتخابية تشتعل بين تبون ورئيس الحكومة الأسبق علي بن فليس، والأخير يقود حزب ”طلائع الحريات“ المعارض ويخوض السباق الرئاسي للمرة الثالثة بعد ترشحه مرتين في انتخابات 2004 و2014.

ويتواجد ضمن فريق المتنافسين، وزير السياحة الأسبق عبد القادر بن ڨرينة، ووزير الثقافة السابق عز الدين ميهوبي، وزعيم حزب ”جبهة المستقبل“ عبد العزيز بلعيد، وهم يتنقلون في مواكب أمنية لتنشيط مهرجانات انتخابية بالمحافظات، وسط أجواء مشحونة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com