”التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية“ الجزائري: انتخابات 12 ديسمبر فاشلة – إرم نيوز‬‎

”التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية“ الجزائري: انتخابات 12 ديسمبر فاشلة

”التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية“ الجزائري: انتخابات 12 ديسمبر فاشلة

المصدر: إسلام صمادي- إرم نيوز

هاجم حزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية في الجزائر ما وصفه بـ ”محاولات استنساخ النظام القديم“، مطلقًا بذلك حملة سياسية مناوئة لمسعى تنظيم انتخابات الرئاسة المقررة في الـ 12 من كانون الأول/ديسمبر المقبل.

وقال الحزب في بيان حاد: إنه ”بعد مرور عشرة أشهر على 22 فبراير، بدأت تتضح الأمور وتبيّن الخيط الأسود من الخيط الأبيض، فمن جهة، هناك من تبنى ورفع دون أي حسابات مطالب الشعب الجزائري المكافح من أجل استرجاع سيادته كاملة، ومن جهة أخرى، هناك من اختار، لأسباب شتى، أن يلقي بنفسه في براثن قائد أركان لا يعيش عصره“.

ويعد هذا أول موقف سياسي شديد الرفض لمسعى تنظيم الرئاسيات التي تبدأ حملتها الانتخابية، غدًا الأحد، إذ اعتبر حزب ”الأرسيدي“ أن انتخابات 12 ديسمبر ”محكوم عليها بالفشل مسبقًا، والتجمع من أجل الثقافة والديمقراطية مقتنع أكثر من أي وقت مضى بالعمل على بناء البديل الديمقراطي، الذي يحمله الحراك الشعبي“.

ودافع الحزب العلماني عما يصفها ”العزيمة الثابتة التي يبديها المواطنون للمضي قدمًا من أجل إنهاء الحكم الذي حرم الجزائر من مشروع تنموي كان في متناولنا، فإن الشيء الأساسي اليوم هو دعم البديل الوحيد القابل للحياة، والمتمثل في الانتقال الديمقراطي ضد محاولة استنساخ النظام السياسي من خلال مهزلة انتخابية محسومة مسبقًا“.

وانتقد الحزب الذي يقوده المعارض البارز محسن بلعباس، ما اعتبرها ”الحملات المغرضة ضد وحدة الأمة وتطويق العاصمة والاعتقالات والاحتجازات التعسفية، وكل أنواع الابتزاز التي يستعان فيها بملفات البوليس السياسي للنظام“.

وتابع البيان: ”مثلما حدث ذلك مع القضاة المضربين، والتشويش على شبكات التواصل الاجتماعي، والتدخل لدى حكومات أجنبية لقطع وسائل الإعلام التي تغطي فعاليات الحراك، كلها تعدّ بمثابة أسلحة تستخدمها مختبرات سلطة الأمر الواقع المرعوبة والمحتضرة“.

وقال البيان: إن ”الأحكام بالسجن الصادرة في حق مواطنين أبرياء تم توقيفهم أثناء مسيرات سلمية في الجزائر العاصمة بتهمة حيازة الراية الأمازيغية أو لمجرد حضورهم المتكرر في هذه المسيرات الشعبية، تُمثل خزيًا وعارًا على أصحاب هذه القرارات“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com