بالأسماء.. تفاصيل وقائع فساد بالجملة داخل حكومة الوفاق الليبية (الحلقة 1) – إرم نيوز‬‎

بالأسماء.. تفاصيل وقائع فساد بالجملة داخل حكومة الوفاق الليبية (الحلقة 1)

بالأسماء.. تفاصيل وقائع فساد بالجملة داخل حكومة الوفاق الليبية (الحلقة 1)

المصدر: عبدالعزيز الرواف – إرم نيوز

كشف مصدر حكومي ليبي عن وقائع فساد بالجملة داخل حكومة الوفاق، بالتعاون مع مصرف ليبيا المركزي في طرابلس، أغلبها في أروقة وزارة الخارجية التي تقوم بعمليات تحويل مالي لمصارف أجنبية في الخارج لصالح شخصيات داخل أو قريبة من الحكومة.

فساد وزارة الخارجية

وقال المصدر في تصريحات لـ“إرم نيوز“، مفضلًا عدم ذكر اسمه، إن وزير الخارجية بحكومة الوفاق محمد سيالة ومحافظ المصرف المركزي الصديق الكبير يقومان بتغيير حسابات ونقل أموال تابعة للدولة بشكل مستمر من دولة إلى أخرى بهدف إخفائها ودعم المليشيات وتمويل مشاريع خاصة، لافتًا إلى أن ”الكبير“ جلب مؤخرًا 100 مليون يورو نقدًا من تركيا مخصصة لسفريات المجلس الرئاسي.

وأوضح أن مفوض وزارة المالية أنشأ حسابًا باسم الوزارة في أحد المصارف التركية، بالمخالفة للقوانين والأعراف الدولية، كما عيّن وزير الخارجية محمد سيالة زوجة ميلود الرجباني المستشار المالي لرئيس المجلس الرئاسي فائز السراج، مديرة للمدرسة الليبية في باريس بعد إقالة المديرة السابقة.

ووفق المصدر، فإن زوجة الرجباني تقدمت بشهادة مزورة من جامعة بني وليد، بالرغم من عدم وجود أي بيانات لها في الجامعة المذكورة.

نفوذ زوجة السراج

وكشف المصدر عن دور زوجة فائز السراج التي تدخلت لإبقاء أمين عام مجلس الوزراء بحكومة الوفاق الدكتور الطاهر عامر رغم بلوغه سن التقاعد، بهدف تسهيل إجراءات مالية وتعيين أصدقاء وأقارب في مراكز حساسة.

ووفق المصدر، طال الفساد أغلب السفارات والبعثات الدبلوماسية، فالمراقب المالي في إسبانيا عمر الحكيمي فرض على الحكومة تعيين شقيقه ملحقًا صحيًا في نفس السفارة التي يعمل بها .

وأكد أن ”مريم الأمين“ القائم بأعمال سفارة ليبيا في رومانيا تلقت رواتبها لمدة عام كامل، دون أن تمارس عملها ولم تغادر ليبيا، بحكم أنها مدعومة من شقيقة أحمد معيتيق عضو المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق.

تعيين شخصيات ميليشياوية

وتحدث المصدر عن تعيينات أجرتها حكومة الوفاق لعناصر ميليشاوية في منصاب حكومية، أبرزهم معمر الضاوي المطلوب للنائب العام الليبي في قضايا خطف وقتل، حيث جرى تعيينه مساعدًا لأسامة الجويلي آمر المنطقة العسكرية الغربية.

وأشار إلى منح ”علي سلطان“ وهو من المسجلين خطر، رتبة ضابط رغم تاريخه الحافل بالإجرام في منطقة بوسليم ولديه العشرات من جرائم القتل.

وأضاف أن حكومة الوفاق عينت المليشياوي ”أسامة انجيم“، آمرًا للحراسات الخاصة، وهو شخصية معروفة بقيادته مجموعة مسحلة تهدد مديري المصارف والعاملين بها مقابل الحصول على مبالغ مالية.

كما أنّ شقيقة القيادي المليشياوي غنيوة الككلي والمقيقمة في المغرب، تتقاضى راتبًا كبيرًا من خارجية الوفاق بكونها دبلوماسية ليبية في كييف، دون أن  تمارس عملها، وفق المصدر.

وكان مبعوث الأمم المتحدة رئيس بعثتها للدعم في ليبيا، غسان سلامة، قال في مارس الماضي إن ”هناك مليونيرًا جديدًا كل يوم في ليبيا“، متهمًا الطبقة السياسية في ليبيا بأن ”لديها كمًا كبيرًا من الفساد يندى له الجبين“، وأن هناك من يجني ”ثروات طائلة من المناصب يجري استثمارها خارج ليبيا“.

ووفق آخر تقارير منظمة الشفافية الدولية، جاءت ليبيا ضمن أكثر تسع دول فسادًا في العالم خلال العام 2017، بواقع 17 نقطة من أصل 100 نقطة في الشفافية والنزاهة.

وثائق وأسماء.. كشف وقائع فساد داخل حكومة الوفاق الليبية (الحلقة 2)

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com